Pin It

انتقد الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، وزير خارجية بلاده الأسبق جون كيري، بعد تنظيم الأخير لقاءات مع مسؤولين إيرانيين عبر قنوات سرية، متهما إياه بمحاولة تقويض سياسة واشنطن إزاء طهران.

وكتب ترامب في تويتر: “جون كيري أجرى لقاءات غير قانونية مع النظام الإيراني المعادي، هذا لن يؤدّي سوى إلى تقويض عملنا الجيّد على حساب الشعب الأمريكي”.

وتابع: “لقد طلب منهم كيري الانتظار حتى نهاية إدارة ترامب، هذا سيّئ”، مشيرا إلى أن هذه الاجتماعات عقدت دون علم الدبلوماسية الأمريكية.

وجاءت هذه الانتقادات ردا على اعتراف رئيس الدبلوماسية الأمريكية الأسبق كيري بأنه التقى وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف بعد تولي ترامب الرئاسة.
وعندما سئل كيري عما إذا كان قدم المشورة لإيران بشأن كيفية التعامل مع الانسحاب الأمريكي من الاتفاق النووي، أجاب قائلا “لا، هذا ليس شأني”.

وتابع: “كنت واضحا مع ظريف وقلت له إن عليكم الإقرار بأنّ العالم مستاء مما يحصل مع صواريخكم، وحزب الله وما يحدث في اليمن”

,قال وزير الخارجية الأمريكي السابق جون كيري، الجمعة، إن رئيس الولايات المتحدة دونالد ترامب، الذي لا يملك أي معلومة حول المناخ، “يكذب على الشعب”.
جاء ذلك في كلمة، خلال مشاركته بالقمة العالمية للعمل المناخي، في مدينة سان فرانسيسكو الأمريكية.
وأشار كيري، إلى أن الولايات المتحدة بذلت جهودا كبيرة، لإقناع دول ذات تأثير كبير على المناخ، مثل الصين، للانضمام إلى اتفاق باريس، المبرم في 2015، بخصوص مكافحة التغير المناخي.
ووصف انسحاب الولايات المتحدة في عهد ترامب، من اتفاق باريس، بـ”الخطأ الكبير”.

وأكد كيري، أن العالم مازال في نقطة بعيدة جدا، عما هو منشود في مكافحة التغيير المناخي على الصعيد العالمي.
وأردف “كل مشكلة نواجهها حاليا في تغير المناخ والاحتباس الحراري، قابلة للحل.. لا أريد أن أكون متشائما، إلا أن هناك رئيسا ليس لديه أي معلومة حول هذا الموضوع، يكذب على الشعب الأمريكي”.

واعتبر كيري، أن “الشعب الأمريكي، أكثر ذكاء من هذا الرئيس (ترامب) بكثير”.
وأضاف “لذا خرجت 38 ولاية (من أصل 50) إلى الساحة وأعلنت أنها ستواصل الالتزام باتفاق باريس”.

وتابع “جميعنا نعيش في نظام بيئي واحد، لكن أعتقد أن الرئيس لا يعي ذلك”.

جدير بالذكر أن الولايات المتحدة، وقعت على تلك الاتفاقية في عهد الرئيس السابق باراك أوباما، لمكافحة تغير المناخ، ولم يكن يتسن لواشنطن الانسحاب منها حتى نوفمبر/ تشرين الثاني 2020 بموجب شروط الاتفاقية.

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.