ندد المتحدث باسم الحكومة التركية بكر بوزداغ بقرار المحكمة التشيكية إخلاء سبيل الرئيس السابق لحزب “الاتحاد الديمقراطي” الكردي السوري صالح مسلم، واصفا إياه بـ “دعم واضح للإرهاب”.

وأكد بوزداغ في بيان أن قرار الإفراج عن مسلم سياسي يتناقض مع القانون الدولي، محذرا من تأثيره السلبي على العلاقات التشيكية التركية.

وشدد بوزداغ على أن هذا القرار “مثال جديد لمدى نفاق وعدم مصداقية أوروبا في مكافحة الإرهاب”، مشيرا إلى أن “حزب الاتحاد الديمقراطي فرع لحزب العمال الكردستاني المصنف تنظيما إرهابيا في الاتحاد الأوروبي الذي تتمتع التشيك بعضويته”.

وتابع متسائلا: “عندما يكون ضحايا الإرهاب مواطنون أتراك أو مسلمون ألا يعد قاتلوهم منظمات إرهابية؟ هل يشترط اعتبار منظمة ما أنها إرهابية أن يستهدف مواطني دول الاتحاد الأوروبي أو الولايات المتحدة؟”.

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here