اكدت وزارة البيئة ان تلوث المياه يثير القلق، وفيما دعت الجهات ذات العلاقة في البصرة الى الحد من التلوث الحاصل على مصادر المياه، طالبت بعدم تصريف مياه الصرف الصحي بالمصادر المائية.
وقالت دائرة التوعية والاعلام البيئي بالوزارة في بيان لها ان “مديرية بيئة البصرة وبكافة كوادرها وفرقها الفنية تعمل على مدار الساعة وبتوجيه من وزيرة الصحة والبيئة عديلة حمود للعمل على ايجاد حلول آنية واخرى جذرية لمشاكل التلوث المختلفة في المحافظة”، مبينة ان “موضوع تلوث المياه يثير القلق واعتراض الوزارة بشكل متواصل من خلال مخاطباتها وعملها المتواصل على مستوى الحكومة خلال السنوات الماضية والتي حذرت من مغبة الوصول لمثل هكذا ازمة تراكمت فيها مسببات التلوث وحصول اضرار صحية وبيئية”.
واعتبرت ان “هذا الامر هو في بالغ الخطورة اذا ما اضيف الى موضوع الشحة المائية، مما يؤدي الى زيادة تلوث المياه والمصادر المائية”، موضحة ان “هناك تقنيات رصد مثبتة تابعة لدوائر بيئة الجنوب على نهري دجلة والفرات وشط العرب ومن أقصى شمال البصرة الى جنوبها حيث يتم وبشكل دوري سحب نماذج وعينات لاجراءات الفحوصات البايلوجية والكيميائية للمياه الخام، وهناك تقارير دورية ترفع الى الجهات المعنية حول نوعية المياه”.
واكدت الوزارة ان “تغير مواصفات نوعية المياه هو مشخص من المديرية منذ سنوات بسبب استمرار تصريف مياه الصرف الصحي غير المعالجة الى المصادر المائية”، لافتا الى انها “مشكلة كبيرة جداً تؤدي الى تلوث المياه الواصلة الى مشاريع وخزانات مياه الاسالة”.
وتسببت المياه الملوثة، التي تعاني منها محافظة البصرة بتسمم المئات من السكان الذين اكتظت بهم مستشفيات المحافظة خلال الأيام الماضية.

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.