كشف مدير شرطة دهوك، اللواء طارق أحمد، عن تفاصيل جديدة حول جريمة القتل التي ارتكبها مهاجر من إقليم كوردستان في ألمانيا، وأوضح أن القاتل وضحيته احتسيا كمية كبيرة من الكحول، وتناولا أنواعاً من الحبوب قبل وقوع الجريمة.

وقال اللواء طارق أحمد، لعدة وسائل إعلام، من بينها شبكة رووداو الإعلامية، إنه “بعد أن حصلت شرطة دهوك على معلومات وصور المتهم بقتل فتاة ألمانية، تمكنت من إلقاء القبض عليه في مدينة زاخو التابعة لدهوك بعد مرور حوالي 7 ساعات فقط”.

وأضاف أحمد أنه “بعد إلقاء القبض عليه اعترف المتهم بقتل الفتاة الألمانية، وأنه كان في رحلة برفقة تلك الفتاة، حيث احتسيا الخمر وتناولا الحبوب، وعقب ذلك نشب خلاف بينهما، وعلى إثره هددت الفتاة بالاتصال بالشرطة، ما دفع الشاب إلى قتلها”.

وحول كيفية وصول الشاب إلى محافظة دهوك، تابع اللواء أحمد: “بعد أن ارتكب الشاب جريمته، تمكن من إقناع عائلته بالسفر إلى الوطن، بحجة أن والده مريض، وبهدف لقاء والده بأهله وأقاربه قبل أن يتوفى، وأثناء سفرهم لم نكن قد تلقينا بعد أي تعليمات بخصوص هذه الحادثة، وعليه دخل بطريقة نظامية من مطار أربيل، ومن هناك جاء إلى دهوك”.

وأشار مدير شرطة دهوك إلى أن “المتهم لم يذهب إلى ذويه في زاخو، بل استأجر في أحد الفنادق بمدينة دهوك لمدة 4 أيام”.

وبخصوص هوية المتهم، زادَ قائلاً: “اسمه علي بشار أحمد، من أهالي منطقة زاخو، وقد هاجر إلى ألمانيا عام 2010 وطلب اللجوء فيها، ومن ثم ارتكب جريمته هناك”.

أما عن مكان محاكمته ومسأله تسليمه للحكومة الألمانية، فأكد أحمد أنه “قبل أن نلقي القبض على أي متهم، نحصل على موافقة المحكمة، وبعد أن ألقينا القبض على هذا المتهم، مَثُل أمام المحكمة واعترف بجريمته، أما مسألة تسليمه للحكومة الألمانية، فهذا قرار يعود لحكومة إقليم كوردستان، ونحن جهة تنفيذية نتكفل بتنفيذ المعلومات الواردة إلينا فقط”.

لافتاً إلى أن “المتهم من مواليد 1997، أي أنه يبلغ من العمر 21 عاماً، وأسباب ارتكاب الجريمة ربما تعود إلى أنه تناول كميات كبيرة من المشروبات الكحولية والحبوب”.

كما اكد مدير شرطة دهوك على أنه “حتى اللحظة التي أتحدث فيها إليكم، لا يزال المتهم موجوداً في سجن زاخو”.

ورداً على سؤال بخصوص زوجة المتهم، قال اللواء أحمد: “لا علاقة لزوجته بهذه الجريمة بأي شكل من الأشكال، ولا يوجد أي سبب لاعتقالها”.

وحول طريقة ارتكاب المتهم لجريمة القتل، أوضح قائلاً: “أقدم على خنقها بيديه بعد نشوب خلاف بينهما، على حدِّ زعم المتهم واعترافاته”.

يذكر أن مصادر أمنية في ألمانيا كشفت، اليوم الجمعة، بأن مهاجراً “عراقياً” في ألمانيا يدعى “علي بشار” يبلغ من العمر 20 عاماً، قد اغتصب وقتل فتاة ألمانية تبلغ من العمر 14 عاماً، وفرَّ من البلاد، وسط شكوك بعودته إلى العراق، إلا أن الشرطة الألمانية أكدت إلقاء القبض على الجاني ف

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.