قالت CNN في مايو/ أيار 2003، وقف الرئيس الأمريكي الأسبق جورج بوش على متن حاملة الطائرات أبراهام لينكولن، ليعلن أن المهمة أُنجزت في العراق، قبل أن يظهر فشله. والآن يعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أن “المهمة أُنجزت”، فيما يبدو كمقدمة للخروج من سوريا رغم استمرار الأزمة التي بدأت قبل أكثر من 7 سنوات

لرؤية التقرير انقر هنا

وكرر ترامب استخدام تلك العبارة في تغريدة السبت بعد الضربات على سوريا.

والاحد كتب ترامب على تويتر “الضربة السورية تمت بشكل مثالي وبدقة عالية، والطريقة الوحيدة التي لجأت اليها وسائل الاعلام المضلل لتشويهها هو استخدام عبارة +المهمة انجزت+”.

وقال في تغريدة الاحد “كنت اعلم بانهم سيستغلون هذه العبارة، ولكنني شعرت بأنها عبارة عسكرية رائعة ويجب احياؤها”.

– “عملنا لم ينته” –

وقال مسؤولون في الجيش الاميركي ان الضربات الجوية ضربت “قلب” مرافق الاسلحة الكيميائية في سوريا.

وقالت سفيرة الولايات المتحدة الى الامم المتحدة نيكي هايلي في تصريح لقناة “فوكس نيوز” الاخبارية الاميركية “بالطبع نحن نعلم بان عملنا في سوريا لم ينته”.

وتابعت هايلي “نحن نعلم بان الامر الآن منوط بـ(الرئيس السوري) بشار الاسد حول ما اذا كان سيستخدم الاسلحة الكيميائية مجددا، وفي حال قام بذلك مجددا فان الرئيس اظهر بكل وضوح ان الولايات المتحدة متأهبة وجاهزة للتحرك”.

واضافت “اذا لم يفهم الاسد (الرسالة) فان ذلك سيتسبب بضرر”.

ونددت شخصيات ديموقراطية وغيرها باستخدام عبارة “المهمة انجزت” واصفين الامر بـ”الغريب” وبانه “سابق لاوانه”.

واشار السناتور المستقل انغوس كينغ العضو في لجنتي القوى المسلحة والاستخبارات الى ان الضربات الصاروخية التي امر ترامب بتنفيذها العام الماضي فشلت في منع سوريا من استخدام الاسلحة الكيميائية مجددا.

– لا ادلة –

وقال السناتور كينغ لشبكة “سي ان ان” الاخبارية الاميركية “اعتقد انه من المستحيل القول في هذه المرحلة ان المهمة انجزت”.

واشار كينغ الى ان مسؤولي الادارة الاميركية ابلغوا الجمعة قادة الكونغرس بالضربات قبيل توجيهها الا انهم “لم يقدموا الدليل” على استخدام الاسلحة الكيميائية.

لكن المتحدثة باسم البيت الابيض ساره ساندر شددت الاحد على ان الضربة “تكللت بالنجاح”. وقالت لشبكة “ايه بي سي” الاميركية “لقد حققت اهدافها بنسبة 100 بالمئة”.

وقالت ساندرز ان الرئيس الاميركي حدد على المدى البعيد ثلاثة اهداف في سوريا هي الحاق الهزيمة بتنظيم الدولة الاسلامية، واحتواء العدوان الايراني، ووقف استخدام “الاسلحة الكيميائية”.

واثارت استخدام عبارة “المهمة انجزت” موجة من الانتقادات الساخرة على وسائل التواصل الاجتماعي.

حتى ان آري فلايشر، المتحدث باسم بوش ابان خطاب “المهمة انجزت”، بدا عاجزا عن ايجاد الكلمات المناسبة.

وكتب فلايشر على تويتر “كنت اوصيت بانهاء التغريدة بغير هاتين الكلمتين

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.