في ما كانت الشبهات كلها تدور حول تورط نظام الأسد في مقتل الشيخ بشير فيصل الهويدي أحد وجهاء مدينة الرقة السورية، تبنى تنظيم “داعش” قبل ساعات عبر وكالة أعماق اغتياله بشكلٍ رسمي.
وأعلن داعش في بيانٍ له إن، “مفرزة أمنية من جنوده تمكنت من اغتيال الهويدي في مدينة الرقة بسلاح كاتمٍ للصوت اليوم”.

وأضاف البيان الّذي لم يخلو من لغة التهديد اتهام الهويدي بـ”الإلحاد” والتعاون مع جماعات كُردية في المدينة منها حزب العمال الكُردستاني، متوعداً بالمزيد من الاغتيالات في الأيام المقبلة لمن يحظو حظوه.

ونعت قوات سوريا الديمقراطية وهي تحالف فصائل كردية وعربية، الهويدي وقالت في بيانٍ لها إن، “اغتياله جريمة أخرى على حساب داعش وأننا ببالغ الحزن، نتذكر دور الشيخ كرأس عشيرة العفادلة وعمله في مجلس الرقة المدني لإعادة بناء المدينة ومجتمعها”.

وأكد البيان إننا، “رغم محاولات داعش لزرع الخوف والفوضى في الرقة سندافع عن أهالي المدينة وعن التقدم والتطور الذي حققناه حتى الآن”.
ومن جهته، وصف مجلس الرقة المدني في نعي الهويدي بـ”شيخ الشهداء” مؤكداً أن ” اغتياله مخطط لنزاعات قومية في المدينة، لكن أهالي المدينة لن يقعوا ضحية لهذا الأمر”.

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.