قتلت حركة الشباب الإرهابية الصومالية خمسة رجال، علنا، رميا بالرصاص، بتهمة التجسس، بينهم صومالي يحمل الجنسية البريطانية، في مؤشر على هيمنة الحركة على مناطق واسعة في جنوب البلاد، رغم جهود السلطات لمواجهتها.

وقال حاكم حركة الشباب في مناطق جوبا، محمد أبو عبد الله: “خمسة منهم قتلوا بالرصاص علنا، بعد أن اعترفوا بالتجسس أمام المحكمة”.

وأضاف قائلا لرويترز: “عوالي أحمد محمد (32 عاما) تجسس لصالح جهاز إم.آي 6 (المخابرات البريطانية)، وجاء من بريطانيا للصومال لتأسيس الدولة الإسلامية”.

وذكر أن ثلاثة كانوا يتجسسون لحساب الولايات المتحدة، وساعدوا في توجيه طائرات مسيرة لتنفيذ هجمات في الصومال، بينما تجسس الرابع لصالح الحكومة الصومالية.

ولم تعلق الحكومة على ما حدث.

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.