نفى مصدر امني، الأربعاء ان يكون قد تم القبض على النقيب علاء حسين الكعبي الذي قتل جيرانه البالغ عددهم 6 افراد كما اعلنت محكمة تحقيق الشعب
وقال لم يتم القبض على النقيب علاء حتى الان
وكشف تفاصيلا جديدة عن الجريمة المروعة التي ارتكبت في منطقة الطالبية، شرقي بغداد، والتي راح ضحيتها 6 اشخاص، بينهم أطفال ومسن.

وقال المصدر أن “دافع الجريمة هو سرقة واخفاء الدلالة بأسلوب القتل”، لافتاً إلى أن “القاتل هو ضابط برتبة نقيب منسوب للشرطة الاتحادية، وهو هارب حالياً”.

وأشار الى أن “عملية القتل تمت بعد سماع القتيل يتكلم بالهاتف بخصوص شراء قطعة ارض ولديه مبلغ في المنزل وعلى إثر هذا تمت جريمة قتل عائلته من اجل سرقة المبلغ الذي ما زال غير معروف وليس كما تداولته مواقع التواصل الاجتماعي ووسائل الاعلام “.

ونبه المصدر الى أنه “بعد مراجعة الكاميرات، تبين ان القاتل لم يدخل أحد للمنزل او من السطح، وهذا ما أثار شكوك عناصر المكافحة الذين كانوا متنكرين بزي عربي في مجلس عزاء العائلة”.

وقال، إن “القاتل حضر الى مجلس العزاء، وهنا تم الوصول الى خيوط الجريمة بعد مطابقة بصمات القاتل التي وضعت على (استكان) الشاي ببصمات السرقة في المنزل، والتي كشفت عن أنه هو نفسه القاتل”.

وافاد مراسلنا إن “مسلحين مجهولين اقتحموا، صباح اليوم، منزلا في منطقة الطالبيةوسط بغداد وقرب مدينة الصدر، واحتجزوا افراد المنزل داخل احدى الغرف”، مبينا ان “المسلحين اقدموا على قتل ثلاثة اطفال حسين واخيه واخته والاب وهو تاجر ادوات احتياطية للسيارات الكورية في الطالبية

صدقت محكمة تحقيق مدينة الشعب التابعة لرئاسة محكمة استئناف بغداد الرصافة الاتحادية اعترافات 3 متهمين بمقتل عائلة في منطقة الطالبية في العاصمة بغداد.وان ” احد المتهمين وهو جيران العائلة النقيب علاء حسين الكعبي في الشرطة العراقية وشارك بالتشييع والبكاء مع الناس مع شقيقيه اعترف بارتكابه الجريمة بسلاح كاتم للصوت بقتل 6 اشخاص من عائلة واحدة بعد الدخول لمنزلهم وسرقة مبالغ مالية “و ان ” المتهمين الاخرين كان دورهم يقتصر على اعطاء السلاح للجاني واخر قام باخفاءه بعد ارتكاب الجريمة وهما شقيقا القاتل ” ،

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.