أدانت حركة “حماس” الضربة التي قامت بها ثلاث دول غربية هي أميركا وفرنسا وبريطانيا ضد منشآت إنتاج الأسد للأسلحة الكيمياوية وبعض القواعد العسكرية له في دمشق وضوحيها.

واعتبرت الحركة في بيان صحفي لها “الضربات الغربية عدوانا سافرا على الأمة يهدف إلى استباحة أراضيها وتدمير مقدراتها حفاظا على وجود الكيان الصهيوني وتمرير مخططاته”.

واستهجنت الحركة في بيانها “الادعاءات الأميركية بحماية المدنيين، بينما تؤيد وتدعم أميركا بقوة الجرائم الإسرائيلية وانتهاكاتها وقتل المدنيين الفلسطينيين العزل”.

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.