أعدم مسلحون من “ولاية إدلب” التابعة لتنظيم “داعش” 3 عناصر من “هيئة تحرير الشام” ردا على مقتل 22 من عناصرهم العراقيين وإعدام آخرين.

وأكد نشطاء أن المسلحين قطعوا رؤوس ثلاثة أشخاص بعد ارتدائهم اللباس البرتقالي ردا على المداهمة والاشتباك الدامي المرافق لها في قرية كفر هند، بريف مدينة سلقين، في ريف إدلب الشمالي الغربي، والتي استهدفت عناصر سابقين في التنظيم، بتهمة أنهم “خلايا نائمة تابعة لتنظيم داعش”، بالإضافة لإعدام 6 أشخاص آخرين من قبل هيئة تحرير الشام، بتهمة “الانتماء للتنظيم وتشكيل خلايا نائمة”.

وعاد الهدوء إلى ريف مدينة سلقين في الريف الشمالي الغربي لإدلب، يوم الثلاثاء الماضي، بعد اقتتال استمر ساعات بين عناصر من اللجنة الأمنية التابعة لـ “هيئة تحرير الشام”، ومسلحين ينتمون لعائلة عراقية من خلايا “داعش”.

وأدى الاشتباك إلى مقتل ومصرع عدد كبير من عناصر الطرفين، وأسر واعتقال آخرين، فقد قتل 22 شخصا من المسلحين العراقيين، فيما أسر مسلحو هيئة تحرير الشام مسلحين آخرين من نفس العائلة، كذلك قضى 5 عناصر على الأقل من القوة الأمنية لهيئة تحرير الشام، وأصيب آخرون.

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.