أثارت فقرة دعائية لفيلم إيراني بعنوان “بتوقيت الشام” والذي يدور حول مشاركة إيران في سوريا، غضباً ورعباً كبيرين عبر عنه مستخدمي التواصل الاجتماعي وروّاد إحدى صالات السينما.

وجاء في تقرير نشره موقع “إيران واير”، إن عددا من ممثلي “بتوقيت الشام” للمخرج إبراهيم حاتمي كيا دخلوا إلى صالة سينما “برديس كورش” في العاصمة طهران، بملابس كالتي يرتديها عناصر “داعش” برفقة حصان كدعاية للفيلم، مما تسبّب في حالة من الذعر وأدَّى إلى ردود فعل كثيرة.

وبحسب ما نقل الموقع فقد شنّ عدد من رواد مواقع التواصل الاجتماعي هجوما على هذه الدعاية، وغرّد ناشط يدعى “فرزاد شال فروش” مخاطبًا المخرج بالقول: كنت مسؤولًا عن خلق الخوف والرعب في السينما، ويجب أن تعتذر للناس الذين كانوا خائفين من الترويج للفيلم الخاص بك .

فيما قال شخص آخر يدعى “زال والزان”، إن الدعاية الترويجية لفيلم “بتوقيت الشام” مزعجة للغاية.

يذكر أن فيلم “بتوقيت الشام” جرى تصويره في قواعد جوية مختلفة في إيران، وكذلك في دمشق ويتضمن عدة مشاهد تظهر مقاتلي “داعش” يقطعون رؤوس الرهائن.

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.