شهدت دار سينما “أكتوبر” في العاصمة الروسية موسكو، الثلاثاء 24 أكتوبر، العرض الأول لفيلم “ماتيلدا” للمخرج أليكسي أوتشيتيل، والذي دار حوله مؤخرا جدل واسع في المجتمع الروسي.

وحضر العرض الأول للفيلم نخبة من السياسيين والفنانين والموسيقيين الروس، الذين عبروا عن إعجابهم بالفيلم، وقد جرى العرض في إطار إجراءات أمنية مشددة إثر تهديدات سابقة تلقتها دور السينما التي تنوي عرضه، ولم يخف مخرج الفيلم أليكسي أوتشيتيل، بعد انتهاء العرض، قلقه، وأضاف أنه يحب هذا الفيلم كما لو كان طفله، بكل إيجابياته وسلبياته.

 

 

أما رئيس هيئة السينما التابعة لوزارة الثقافة الروسية فياتشيسلاف تيلنوف فعلق على الفيلم واصفا إياه بالهادئ والجميل، وأشاد بموهبة الفنانين المشاركين، وأضاف أن باستطاعة المشاهدين أنفسهم الآن تقييم الفيلم ومعرفة الحقيقة حوله، كما أعرب عازف الفيولا الأشهر يوري باشميت عن إعجابه بالفيلم، وبالموسيقى التصويرية، وقال إنه لن ينصح أصدقاءه بمشاهدته، لأنهم سوف يأتون بمحض إرادتهم لأنه فيلم يستحق المشاهدة.

 

مشهد من فيلم “ماتيلدا”إجراءات أمنية مشددة على خلفية عرض فيلم “ماتيلدا” في موسكو
وكان من بين الحضور أيضا رئيس الحزب الليبيرالي الديمقراطي الروسي فلاديمير جيرينوفسكي، المعروف بمواقفه اليمينية المتشددة، والذي قال إنه لم يجد في الفيلم ما يسيء إلى مشاعر المسيحيين الأرثوذكس الروس، معربا عن إعجابه بالفيلم والموسيقى التصويرية، إلا أنه انتقد المشاركة الواسعة لممثلين أجانب في الفيلم وقال: “لماذا يلعب ممثل ألماني دور القيصر الروسي نيقولاي الثاني؟ ألا يوجد لدينا ممثلون روس؟ الأمر غير مفهوم بالنسبة لي”.

ويروي الفيلم قصة العلاقة بين ولي العهد الروسي الشاب نيقولاي وراقصة الباليه البولندية ماتيلدا كشيسينسكايا. ويعرض الفيلم في دور السينما الروسية، بدءا من يوم الخميس 26 أكتوبر الجاري.

 

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.