برأت محكمة عراقية، اليوم الأربعاء، ألمانية من أصل تركي من تهمة الارتباط بتنظيم داعش الإرهابي، حسب مصدر قضائي، بعد أكثر من عام على احتجازها.

واحتجزت هادية عبد القادر، دون توجيه تهم لها منذ أن اعتقلتها قوات الأمن العراقية في منطقة كان يسيطر عليها التنظيم في الموصل.

وطُرد التنظيم المتطرف من المدينة في يوليو (تموز) 2017 بعد معركة استمرت أشهراً اعتقل خلالها أشخاص يشتبه في أنهم عناصر في التنظيم.

إلا أن قاضياً في المحكمة الجنائية المركزية في بغداد لم يجد أدلة على ارتباط هادية عبد القادر بالتنظيم، حسب ما ذكر مصدر قضائي الأربعاء.

وستبقى المرأة البالغة 40 عاماً في السجن فيما أمهلت المحكمة النيابة شهراً لتقرر إذا كانت ستؤكد الحكم أو تطعن فيه.

ولم يؤكد مكتب ممثل نيابة مكافحة الإرهاب في ألمانيا تفاصيل القضية واكتفى بالقول لوكالة فرانس برس إن اسمها، غير معروف لدى السلطات.

وأصدر العراق أحكاماً بإعدام أكثر من 300 شخص، بينهم 100 أجنبي على الأقل، بعد إدانتهم بالانتماء للتنظيم الإرهابي. وحكم على عدد مماثل بالسجن المؤقت، حسب مصدر قضائي عراقي.

وفي أبريل(نيسان) الماضي خففت محكمة عراقية حكم الإعدام لألمانية من أصل مغربي وحكمت عليها بالسجن 20 عاماً بتهمة الانتماء للتنظيم الإرهابي.

وفي فبراير(شباط) حكم على شابة ألمانية، في الـ17 بالسجن 6 أعوام لانتمائها لداعش وعبورها الحدود في شكل غير قانوني.

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.