أعلن فيكتور بونداريف رئيس لجنة الدفاع والأمن في مجلس الاتحاد الروسي أن حصيلة القتلى في صفوف العسكريين الروس المشاركين في محاربة الإرهاب بسوريا تجاوزت 100 عسكري خلال 3 سنوات.

وقال بونداريف (القائد السابق للقوات الفضائية الجوية في روسيا) بمناسبة الذكرى الثالثة على إطلاق العملية العسكرية الروسية في سوريا: “حتى اللحظة، بلغت الخسائر البشرية للقوات المسلحة الروسية العاملة في سوريا 112 شخصا، سقط نصفهم تقريبا جراء تحطم طائرتي “أن-26″ و”إيل-20”.

وبين بونداريف أن القوات الروسية العالمة في سوريا خسرت أيضا “8 طائرات و7 مروحيات، وربما ناقلتي جنود مدرعة”.
واعتبر بونداريف أن الحجم القليل نسبيا للخسائر التي تكبدتها القوات الروسية خلال تلك الفترة أثبت أن “القوات الروسية اكتسبت مهارة في القتال”، مشيرا إلى أن “المعيار الأهم للمهارة القتالية ليس الانتصار بحد ذاته، بل ثمنه”.

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.