Pin It

عقد مجلس الجلسة الاولى في الفصل التشريعي الاول لسنته التشريعية الاولى في دورته الانتخابية الرابعة برئاسة محمد علي زيني رئيس السن وبحضور 297 نائبا اليوم الاثنين 3/9/2018.

وفي مستهل الجلسة ادى اليمين الدستورية اعضاءا في مجلس .

بعدها رحب محمد علي زيني رئيس السن في كلمته باعضاء مجلس الجدد، مقدما نبذة عن حياته العلمية والعملية.

واعلن زيني عن فتح باب الترشيح لمنصب رئيس مجلس ونائبيه امام المرشحين، داعيا الكتل النيابية الى الاسراع بحسم الاستحقاقات الدستورية لخدمة الشعب.

واثنى احمد الجبوري على قرار رئيس السن بفتح باب الترشيح لرئاسة البرلمان مقترحا ابقاء الجلسة قائمة لحين تحديد موعد لها لغرض الانتخاب.

وشدد فالح الساري على اهمية الالتزام بالمهل الدستورية للمضي بالخطوات الواردة في الدستور، مقترحا تحديد موعد لاستئناف الجلسة ودعوة الكتل ورؤساءها لانتخاب رئيس المجلس ونائبيه.

واوضح فرات التميمي بان انتخاب هيئة رئاسة مجلس بحاجة الى نصاب قانوني ممايضع الجميع امام مسؤوليات جسيمة تفرض ارسال رسالة صحيحة لابناء الشعب بعيدا عن المناكفات السياسية.

ونوه صباح الساعدي بان اداء اليمين الدستورية يفرض الالتزام بالمهمات الدستورية لاختيار رئيس للمجلس ونائبيه واستكمال بقية الاجراءات، مؤكدا على ان كتلة الاصلاح والاعمار اكبر كتلة نيابية قدمت وضعها الدستوري للمجلس وعلى الكتل الاخرى التعاطي بايجابية مع ذلك.

من جهته اشار عمار طعمة الى ضرورة فتح باب الترشيح لمنصب رئيس مجلس ونائبيه وفقا للمهل الدستورية خصوصا ان المحكمة الاتحادية الغت مبدأ الجلسة المفتوحة.

ودعا عمانوئيل خوشابا الى فتح باب الترشيح لمنصب رئيس مجلس على اساس الهوية الوطنية وليس على الاساس العرقي اوالطائفي .

وأوضح احمد الاسدي أنه في حالة استمرار الخلاف بين الكتلتين اللتين اعلنتا عن تشكيل الكتلة الاكبر سيكون اللجوء الى المحكمة الاتحادية .

بعدها أعلن محمد علي زيني رئيس السن عن استمرار الجلسة.

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.