اعلنت قيادة شرطة المثنى العثور على ممرات لتهريب المخدرات، مبينة ان غالبية المسارات المتبعة تكون من خلال البصرة والنجف.
وقال قائد شرطة المحافظة اللواء سامي سعود قوله ان “المحافظة التي تتمتع بحدود دولية، تشكو منذ سنوات من تنامي ظاهرة الاتجار بالمخدرات”، مبينا أن “الشرطة تعقبت بعض العصابات وألقت القبض على أفرادها بعدما حصلت على معلومات من متهمين سابقين، ومن المحافظات المجاورة”.
واضافت ان “غالبية المصادر والمسارات المتبعة تكون من خلال البصرة والنجف اللتين تضمان مساحات صحراوية حدودية واسعة ما يعطي العصابات حرية في التنقل بعيداً عن رجال الأمن”، مشيرا الى ان “الشرطة اتخذت إجراءات مشددة للحد من ظاهرة المتاجرة بالمواد المخدرة، وقامت بتعزيز شعبة مكافحة المخدرات بضباط أكفاء”.
يذكر أن تجارة المخدرات قد راجت في العراق بعد أحداث 2003، جراء التراخي الأمني الذي ساد في تلك الفترة، وأشارت تقارير دولية صدرت عن مكتب مكافحة المخدرات في الأمم المتحدة، إلى أن العراق تحول إلى محطة ترانزيت لتهريب المخدرات من إيران وأفغانستان نحو دول الخليج العربي، محذرة في الوقت نفسه من احتمال تحول العراق إلى بلد مستهلك.

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.