Share
Tweet
Share
Share

أصدرت محكمة سيئول الجزئية اليوم الجمعة حكما اضافيا بالسجن 8 سنوات على الرئيسة السابقة بارك كون-هيه لاستلامها أموالا بصورة غير شرعية من وكالة الاستخبارات الوطنية والتدخل في الانتخابات خلال ولايتها في الحكم.

بهذا بلغ إجمالي فترة الحكم بالسجن على الرئيسة السابقة بارك والتي حكم عليها سابقا بالسجن لمدة 24 عاما بتهمة تورطها في فضيحة الفساد ، 32 عاما ، بعد مرور عام واحد و9 اشهر منذ أن ظهرت فضيحة تدخل صديقتها تشوي سون-سيل في شؤون الدولة بصورة غير شرعية على السطح في أكتوبر عام 2016م.

وقضت المحكمة في جلستها التي تم بثها على الهواء مباشرة عبر التلفاز أن الرئيسة السابقة بارك، 66 عاما من العمر مذنبة وحكمت عليها بالسجن عامين لتدخلها في انتخابات الحزب الحاكم السابق و6 سنوات بتهمة استلام أموال من وكالة الاستخبارات الوطنية.

وأمرت المحكمة بمصادرة 3.3 بليون وون (2.91 مليون دولار) . وكانت النيابة العامة قد طالبت بالسجن لمدة 15 عاما على بارك.

ولم تحضر بارك محاكمة اليوم الجمعة، حيث قاطعت جميع المحاكمات التي وصفتها ” بأنها لها دوافع سياسية ” منتقدة القضاء والنيابة العامة بعدم العدالة.

وفي أوائل يناير، أدانت النيابة العامة بارك بتهم اضافية ضمن استلام الرشوة والاختلاس وإهدار أموال الدولة باستلام 3.5 بليون وون من وكالة الاستخبارات خلال الفترة من مايو 2013-سبتمبر 2016.

كما أدينت بتدخلها في سباق الترشح الحزبي لحزب سينوري الحاكم في وقتها في الانتخابات العامة عام 2016.

غير أن المحكمة برأتها من تهمة استلام الرشوة، حكما بأن وكالة الاستخبارات قدمت أموالها لمكتب بارك بدون مقابل أو تسهيلات .

وأقرت المحكمة بأنه كان من المعتاد أن تقوم وكالة الاستخبارات بتقديم أموال لمكتب الرئاسة من خزائنها الحكومية ، المعروفة باسم صندوق الأنشطة الخاصة الذي لا يمكن تعقبه.

وفي الواقع فإن رؤساء وكالة الاستخبارات قاموا بتسليم الأموال إلى مكتب بارك، تشونغ وا داي بمبلغ ثابت ، وكان ذلك بعيدا عن الطريقة التقليدية لدفع رشوة إلى شخص ما ، والتي عادة ما تأتي في شكل دفعة واحدة بمبلغ إجمالي.

واتهمت بارك بإنفاق بعض الأموال للاستخدام الخاص ، مثل فواتير المكالمات الهاتفية السرية. تم استخدام الأموال أيضا للحوافز والمكافآت للمساعدين المقربين لها.

ويتفق حكم المحكمة مع الحكم الصادر في الأسبوع الماضي في محاكمة منفصلة بشأن ثلاثة مساعدين سابقين لها ، حيث وجهت إليهم تهم تورطهم معها في قضية الرشوة . برأتهم المحكمة من تهمة الرشوة ، واصفة المبلغ المقدم من الاستخبارات الى مكتب بارك بأنه لم يكن رشاوى.

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.