صدر الان امر قبض على الفريق الاول بابكر زيباري رئيس اركان الجيش السابق بتهمة الاختلاس

وقالت هيئة النزاهية ن “القضيَّة التي حقَّقت فيه الهيئة سابقاً وأحالتها إلى القضاء إبَّان إشغال المُتَّهم منصبه، تضمنت إقدامه على إصدار أمر تسليم سبع سيَّاراتٍ تعود ملكيَّتها إلى وزارة الدفاع العراقيَّة لأشخاصٍ مدنيِّين بصفة (ضيوف الوزارة) بدون وجه حقٍّ بموجب المادَّة 340 من قانون العقوبات العراقيِّ، نصت على ان يعاقب بالسجن مدة لا تزيد على سبع سنوات أو بالحبس كلُّ موظفٍ أو مُكلَّف بخدمةٍ عامةٍ أحدث عمداً ضرراً بأموال أو مصالح الجهة التي يعمل فيها أو يتصل بها بحكم وظيفته أو بأموال الأشخاص المعهود بها إليه.

وأكد المتحدث باسم حزب طالباني سعدي أحمد بيره اليوم الأحد، أن الشروط التي حددتها الحكومة العراقية بشأن الحوار بين أربيل وبغداد غير مقبولة.

تصريحات بيره جاءت في مؤتمر صحفي مشترك عقده مع المتحدث باسم حزب بارزاني وقيادي في الاتحاد الإسلامي الكوردستاني وممثلو المكونات في كوردستان.

وقال بيره: “لو كانت الحكومة العراقية تملك نية جدية للتحاور لما أصدرت أوامر اعتقال بحق أبطال وقادة الكورد”، موضحاً أن “شروط الحكومة العراقية غير مقبولة لبدء الحوار بين الجانبين”.

من جانبه، قال المتحدث باسم حزب بارزاني، محمود محمد، “إننا ندعو لبدء حوار غير مشروط مع بغداد وننتظر رد الحكومة العراقية لإجراء الحوار”.

فيما تحدث رئيس حزب التنمية التركماني، محمد إيلخاني عن الأوضاع في كركوك، وقال، إن “التركمان يقفون مع الكورد في خندق واحد”.

وأوضح إيلخاني، أن “50 ألف تركماني نزحوا من ناحية التون كوبري بسبب العمليات العسكرية والهجمات التي شنتها القوات العراقية والحشد الشعبي”.

وأعلن اللواء الرابع الحشد الشعبي والفرقة الثانية لمكافحة الارهاب ، اليوم الاحد، سيطرته على تلال قوشتبة شمال غربي كركوك اثر مواجهات مسلحة مع قوات البيشمركة على الرغم عدم وجود جهات مستقلة تؤكد ذلك .

واكدت ستشفيات كركوك، إن 118 مسلحاً من الحشد الشعبي قتلوا و اصابة 150 اخرين خلال معركة بردي، إلى جانب مقتل 6 من البيشمركة بينهم العقيد غازي دولمري، قيادي في قوات البيشمركة في معركة بردي

 

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.