أفادت مصادر صحفية أن 6 من عناصر القاعدة قتلوا في منطقة قيفة في محافظة البيضاء بغارة من طائرة أميركية بدون طيار.

وأوضحت المصادر أن الطائرة استهدفت بصاروخين سيارة كانت تقل العناصر الستة، ما أدى إلى تدمير السيارة ومقتل جميع العناصر الذين كانوا يستقلونها.

والولايات المتحدة هي البلد الوحيد المعروف أنه يشن غارات جوية باستخدام الطائرات المسيرة في اليمن.

وفي وقت سابق، أعلن مراقبون تابعون لـ لأمم المتحدة في تقرير نشرته وكالة “فرانس برس” أن تنظيم القاعدة لا يزال “صامداً بشكل ملفت” ويشكل خطراً أكبر من تنظيم داعش في بعض المناطق.

ويوضح التقرير الذي رُفع إلى مجلس الأمن الدولي كيف أن فرع القاعدة في اليمن يشكل مركزاً للتواصل لمجمل التنظيم، ويضيف أن “المجموعات المرتبطة بالقاعدة لا تزال تشكل التهديد الإرهابي الأبرز في بعض المناطق مثل الصومال واليمن، والدليل على ذلك الهجمات المتواصلة والعمليات التي يتم إفشالها باستمرار”.

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.