اعلن طالبان عن اسماء اربعة انتحاريين ونشر صورهم وهم (ملا محمود مجاهد من ولاية زابل، ملا مبشر من ولاية قندهار، حافظ مشهود من ولاية قندوز، والطالب الجامعي أحمدي من سكان ولاية بكتيكا) الذين شنوا يوم أمس هجوما انغماسيا واسعا ضمن عمليات الخندق على مركز استخباراتي سري في المنطقة الأمنية العاشرة بمدينة كابل عاصمة أفغانستان.

وبدأت الاشتباكات بقيام الانتحاري الأول الملا مبشر بإطلاق النار مباشرة على حراس البوابة الأولى لمركز الاستخبارات السري وتصفيتهم بسرعة، ثم تنفيذ العملية الانتحارية بتفجير حزامه الناسف عند البوابة الثانية لنفس المركز، ثم اقتحم الانتحاريون الثلاثة مركز الاستخبارات وتمكنوا من الوصول إلى صالة دار الضيافة داخل المركز حيث يلتقي هناك ضباط استخبارات الحكومة والتحالف الدولي لتبادل وجمع المعلومات والتقارير، وتم قتل كل من كانوا متواجدين هنالك.

وبعد ذلك استهدف الانتحاريون المبنى الرئيسي لمركز الاستخبارات المكون من 6 أدوار، كما استهدفوا بأسلحة خفيفة وثقيلة باقي التأسيسات الحكومية المجاورة لذلك المركز. واستمرت العمليات البطولية لـ 6:30 ساعة، تم فيه تصفية أكثر من 20 من ضباطا وإصابة عشرات آخرين، كما تم قتل وجرح عدد كبير من الجنود خارج مركز الاستخبارات.وقالت طالبان ان الهدف من هذه الهجمات الانتقام من العاملين الرئيسيين والمخططين لمذبحة أطفال مدرسة قندوز (دار العلوم هاشمية)، حيث حسب المعلومات الخاصة فقد تم ذلك القصف الوحشي على حفاظ القرآن الكريم بتخطيط وأوامر من هذا المركز الاستخباراتي.

وقالت طالبان انه في ولاية بادغيس عن إعلان أهالي منطقة خردك في مديرية قادس بيعتهم لطالبان والمكونة من 22 قرية وقرابة 2500 منزل، كما استسلم 5 قادة بارزين في الشرطة بالمنطقة (قطب الدين خان، غلام فاروق، ملا عبد الغفور، عبد السلام، ونور الدين خان) مع 130 من مسلحيهم

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here