وضعت وزارة الداخلية العراقية مثنى حارث الضاري المقيم بالاردن ورئيس هيئة علماء الملسمين ضمن ال14 المطلوبين ولكن بدون صورة
وطرحت وزارة الداخلية قوائم جديدة لـ14 مطلوبا للقضاء العراقي بينهم زعيم تنظيم “داعش” ابو بكر البغدادي وتسميه علي السامرائي بدلا من ابراهيم عواد ابراهيم البدري اضافتها وزارة الداخلية بعد ان اعلنت يوم امس ان البغدادي لم يدرج في قوائم الستين لانه مدرج قبل سنوات وهو ما خلق مفاجئة لطرحه اليوم

وفيصل بن احمد بن علي الزهراني الذي لم يدخل العراق وأدرجت وزارة الخزانة الأميركية السعودي فيصل أحمد علي الزهراني، على قائمتها للإرهاب. وبررت الوزارة القرار بأنه يستهدف التضييق على التدفقات المالية إلى تنظيم داعش، بتجميد أصول أو ممتلكات الزهراني، وحظر كل معاملاته المالية، وصولًا إلى عزل التنظيم الإرهابي عن النظام المالي العالمي. والزهراني هو المسؤول عن إدارة أنشطة النفط والغاز التي يسرقها داعش في مناطق شمال شرق سوريا.

وبينت الوثائق ان من بين هؤلاء الـ14، تسعة عراقيين وسعوديين اثنين ويمني واردني وقطري الجنسية بينهم قتلو قبل سنوات

وضمت أبو علي الأنباري أو أبو علاء العفري (1957/1959 – 25 مارس 2016) هو نائب أبو بكر البغدادي واسمه الفعليعبد الرحمن مصطفى القادولي هو معلم ومدرس في الفيزياء من منطقة الحضر في العراق التي تبتعد عن الموصل 80 كم، يعد من أبرز قادة داعش وينحدر العفري من أصل تركماني وقتل في اذار 2016 في سوريا وخصصت امريكا 7 ملايين دولار للقبض عليه

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here