صور فنان عراقي أغنية جسد من خلالها مراحل الغزو الأمريكي للعراق، تضمنت مشاهد من حوادث سجن أبو غريب وغيرها، وحققت الأغنية انتشارا قياسيا عبر شبكة الإنترنت.

واستثمر النجم العراقي المسمى “I-NZ” الأغنية في إظهار النتائج الكارثية لحرب العراق، مع كل ما حملته من إساءة وإهانة للمعتقلين العراقيين في السجون الأمريكية. وحقق الفيديو عدد مشاهدات تخطى 600 ألف في أقل من أسبوعين.

كما ركز النجم بشكل خاص على الأحداث السوداء والموثقة لسجن أبو غريب في العراق، والتي أظهرت مدى الوحشية الفيزيائية والسيكولوجية التي تعرض لها المعتقلون آنذاك.

في حين يسخر الفيديو من الرئيس الأمريكي الأسبق، جورج بوش، ومن خطابه الشهير الذي ألقاه، في مايو من عام 2003، وأعلن فيه عن نهاية الحرب في العراق، والتي لم تنته فعلا بل استمرت لـ15 سنة إضافية.

ولد النجم العراقي وعاش في نيوزيلندا. وبالرغم من أنه لم يزر العراق بتاتا في حياته، إلا أنه يشعر دائما بالانتماء العاطفي والثقافي لبلده الأم، وهذا ما دفعه لتصوير الأغنية التي تحكي مآسي الشعب العراقي، ولكن بصيغة بديلة ومبتكرة.

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.