أفاد نشطاء معارضون سوريون بأن سيارة ملغومة واحدة على الأقل قتلت عشرات الأشخاص في تجمع للنازحين على الضفة الشرقية لنهر الفرات في سوريا.

وأضاف النشطاء أن التفجير أدى أيضا إلى سقوط جرحى كثيرين ووقع في منطقة بين حقلي كونوكو والجفرة للطاقة، وهي منطقة تخضع لسيطرة “قوات سوريا الديمقراطية” المدعومة من الولايات المتحدة.

وذكر النشطاء أن الهجوم وقع بتفجير شاحنة مفخخة مموهة بحمل أثاث منزلية، وأسفر انفجارها عن انفجارات أخرى هزت المنطقة، من بينها انفجار شاحنة وقود.

وأشاروا إلى أن حصيلة القتلى مرشحة للارتفاع، نظرا لخطورة جراح بعض المصابين.

 

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here