اندلعت معارك عنيفة بين قوات الرئيس اليمني عبدربه منصور هادي المدعومة من قوات التحالف العربي بقيادة السعودية، ومسلحي جماعة أنصار الله “الحوثيين” شرق صنعاء.

وأفاد مصدر عسكري في وزارة الدفاع بصنعاء، لوكالة “سبوتنيك”، بأن قوات الرئيس هادي هاجمت يوم الأربعاء 7 حزيران/يونيو، مواقع للحوثيين باتجاه جبل القرن ومنطقة المدفون في مديرية نهم، مسنودة بنحو 10 غارات لطيران التحالف على منطقتي التبة السوداء ومسورة.

وأشار المصدر العسكري إلى أن معارك ضارية دارت بين الطرفين لأكثر من 8 ساعات واستخدمت خلالها مختلف الأسلحة، خلفت قتلى وجرحى لم يعرف عددهم بالتحديد، من بينهم طاقم آلية للجيش اليمني استهدفت بصاروخ موجه جنوب جبل القرن.
وفي حين أكد المصدر أن الحوثيين صدوا الهجوم، أعلن الجيش اليمني السيطرة على مواقع كان يتمركز فيها الحوثيون في جبل الكحل غرب جبل القرن في مديرية نهم.

على إثر المواجهات الدائرة في محافظة تعز جنوب غربي اليمن، أفادت وزارة الدفاع في صنعاء بمقتل وإصابة 45 جنديا ومسلحا بينهم قائد ميداني من قوات هادي يدعى عبد الملك فرحان، خلال مهاجمتهم مواقع للحوثيين في معسكر التشريفات ومدرسة محمد علي عثمان شرق مدينة تعز، وهو ما نفته قوات الرئيس هادي مؤكدة أنها سيطرت على كافة المباني المطلة على مدرسة محمد علي عثمان والطرق المؤدية إليها بعد معارك عنيفة مع الحوثيين، بالتزامن مع اندلاع مواجهات في محيط معسكر قوات الأمن الخاصة تركزت قرب مستشفى الحمد وفرزة صنعاء.

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here