اعلن بان جامبون وزير الداخلية البلجيكي احصاء 14 بلجيكيا بين الارهابيين المعتقلين في العراق وسوريا معتبرا ان عودتهم “لا تصب في صالح البلاد”.
وهي المرة الاولى يحدد الوزير بدقة عدد البلجيكيين في المناطق التي تمت استعادتها من التنظيم المتطرف منذ 2017.
وكان يتحدث مساء الاربعاء امام لجنة برلمانية ونشرت تصريحاته الخميس.
واوضح ان “هناك بلجيكيين اثنين معتقلان حاليا في العراق” مقابل “12 بلجيكيا موجودين حاليا في سوريا اما رهن الاعتقال واما في مخيم للاجئين”، لافتا الى انه يستند في هذه المعلومات الى احصاءات الهيئة البلجيكية المكلفة تقييم الخطر الارهابي.
وبين هؤلاء خمسة رجال “لدى قوات سوريا الديموقراطية” المدعومة من الدول الغربية اضافة الى سبع نساء “معهن ستة اطفال تم توزيعهن في مخيمات مختلفة للاجئين”.
وقال جامبون ان “عودة هؤلاء الاشخاص الى بلادنا لا تصب في صالح بلجيكا ولا في صالح امننا القومي”.
واضاف ان “الموقف العام للحكومة البلجيكية هو عدم القيام باي خطوة تهدف الى عودة البلجيكيين الذين اقاموا في سوريا والعراق الى البلاد ومن حيث المبدأ عدم تقديم دعم في حال العودة الفعلية”.
لكنه تدارك ان ثمة استثناء للاطفال الذين تقل اعمارهم عن عشرة اعوام اذ ستقدم اليهم “مساعدة” من السلطات العامة في حال عودتهم.

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.