أعلنت قيادة القوات الأمريكية في إفريقيا (أفريكوم)، أن اثنين من مسلحي “حركة الشباب” المتصلة بتنظيم “القاعدة” قتلا بغارة جوية أمريكية في الصومال.

وقالت القيادة، في بيان، إن الغارة شنت في مكان على مسافة 50 كلم غربي العاصمة الصومالية مقديشو، مضيفة أن الضربة أسفرت أيضا عن تدمير عربة مفخخة تابعة للمسلحين.

وفي ديسمبر/كانون الأول الماضي، أعلنت واشنطن عن خطر إرهابي يهدد دبلوماسييها في مقديشو وأوعزت لأفراد بعثتها غير الأساسيين بمغادرة المدينة.

وفي العام 2011، طُرد مسلحو “حركة الشباب” من مقديشو”، كما خسرت الحركة معظم المدن والبلدات الصومالية التي كانت تسيطر عليها، غير أن الحركة التي تحارب الحكومة الصومالية المدعومة من الأمم المتحدة، لا تزال تحافظ على وجود عسكري كثيف في جنوب وسط الصومال، ولها إمكانية شن هجمات إرهابية، وتحملها السلطات الصومالية المسؤولية عن تفجير قنبلتين في مقديشو، في أكتوبر/تشرين الأول الماضي، خلف أكثر من 500 قتيل.

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here