طالبت نيجيريا بتحقيق دولي بعد غرق 26 فتاة كن يحاولن عبور البحر المتوسط للوصول إلى أوروبا.

 

وتولت سفينة إسبانية، نقل جثث الضحايا اللواتي يعتقد أنهن جميعا نيجيريات إلى السواحل الإيطالية، حيث تعهدت السلطات إجراء تحقيق حول ظروف حادث الغرق.

وقضت 23 منهن، الجمعة، حين غرق زورقهن المطاطي. وعُثر على جثث الثلاث الأخريات خلال عمليات بحرية بداية الأسبوع.

 

وأوردت وزارة الخارجية النيجيرية أن أعمار الضحايا تتراوح بين 14 و18 عاما، مضيفة “إنها خسارة فادحة ولحظة حزينة بالنسبة إلى بلادنا”.

 

واعتبرت الوكالة الوطنية لمكافحة تهريب البشر أن هذه الحوادث في #البحر_المتوسط تتطلب “تحقيقا عالي المستوى تجريه الأمم المتحدة”.

وأضافت الوكالة: “نحتاج إلى معرفة هوية مالكي الزوارق التي تقل أفرادا على طول هذا المحور بهدف ملاحقتهم”.

 

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here