أرسلت تركيا قوات خاصة من الشرطة إلى منطقة عفرين شمال غرب سوريا، استعدادا لمعركة جديدة في هجومها الذي بدأته قبل 5 أسابيع ضد وحدات حماية الشعب الكردية، بحسب ما أفادت رويترز.

وأرسلت أنقرة القوات الخاصة رغم دعوة الأمم المتحدة إلى وقف إطلاق النار في عموم البلاد.

وقال نائب رئيس الوزراء التركي بكر بوزداغ في تصريح لقناة “إن تي في” إن دخول القوات الخاصة يأتي استعدادا للمعركة الجديدة التي اقتربت.

وأضاف بوزداغ أن بعض المناطق كالغوطة الشرقية جزء من قرار الأمم المتحدة الخاص بوقف إطلاق النار في سوريا لكن عفرين ليست منها، مؤكدا أن القرار لن يؤثر على عملية غصن الزيتون في المنطقة.

وذكرت وكالة “دوغان” التركية أن فرقا من الدرك والقوات الخاصة التابعة للشرطة دخلت عفرين من منطقتين إلى الشمال الغربي منها، مشيرة إلى أنها ستشارك في القتال وفي الحفاظ على سيطرة القوات التركية على القرى التي انتزعتها.

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.