استقال عضو الكونغرس الأميركي، ترينت فرانكس، مساء الخميس، بعد أن قالت لجنة الأخلاقيات في مجلس النواب إنها تحقق معه في ادعاءات بالتحرش الجنسي، ليصبح ثالث مشرع أميركي يستقيل، خلال هذا الأسبوع، بسبب جرائم التحرش
وقال فرانكس، المعروف باتجاهاته الاجتماعية المحافظة بشدة، إن التحقيق كان مدفوعا بـ “نقاشه من اثنتين من المرؤوسات حول تأجير الأرحام، بشكل جعلهما يشعران بعدم الارتياح”.

وذكرت لجنة الأخلاقيات في مجلس النواب أنها تحقق مع فرانكس

ويعد فرانكس ثالث مشرع أميركي يستقيل بسبب جرائم التحرش الجنسي خلال هذا الأسبوع.

وقبل ساعات من ذلك قال السيناتور أل فرنكين، وهو ديمقراطي، إنه سيستقيل من مجلس الشيوخ وسط ادعاءات بسوء السلوك

وكان عضو الكونغرس جون كونيرز، وهو ديمقراطي أيضا وأطول عضو في مجلس النواب الأميركي من حيث مدة الخدمة، أعلن، الثلاثاء الماضي، تقاعده فورا بعد اتهامه من قبل موظفات سابقات بالتحرش.

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here