قال بيان صدر عن مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية، أن أكثر من 183 ألف شخص نزحوا، حتى 2 نوفمبر/تشرين الثاني، من مناطق متنازع عليها بين بغداد وأربيل، بينهم 79 ألفا من مدينة كركوك. ولم يذكر البيان أي تفاصيل حول الانتماء القومي أو الديني لهؤلاء النازحين.

وبحسب وسائل الإعلام فإن غالبية العائلات الكردية لا تنوي العودة إلى منازلها في المناطق المتنازع عليها قبل انتهاء التوتر السياسي والعسكري بين بغداد وأربيل.

وكان رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي أمر، فجر يوم 16 أكتوبر/تشرين الأول، ببدء عملية أعادة الأمن والاستقرار في مناطق تقول سلطات كردستان العراق إنها جزء من الإقليم، وذلك ضمن خطوات اتخذتها بغداد ردا على استفتاء استقلال كردستان العراق.

وبعد أن بسطت قوات الجيش الحكومي الاتحادي ووحداتالحشد الشعبي العراقي سيطرتها على مدينة كركوك وشرعت في التقدم إلى أراض أخرى تسيطر عليها قواتالبيشمركة الكردية، جرت بين الجانبين اشتباكات عدة أسفرت عن وقوع قتلى.

وفي وقت سابق من اليوم، عرضت سلطات الإقليم انتشارا كرديا عراقيا مشتركا عند معبر فيشخابور الحدودي الاستراتيجي مع تركيا، وذلك بمشاركة مراقبين من التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة.

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here