Supporters of prominent Iraqi Shi'ite cleric Moqtada al-Sadr display a huge Iraqi flag during a protest against government corruption at Tahrir Square in Baghdad, Iraq March 11, 2016. REUTERS/Ahmed Saad - RTSAD23

0
أفاد البنتاغون، أن “1500 جنديا عراقيا قتلوا في المعارك خلال عملية تحرير مدينة الموصل، بينما أصيب 8000 آخرون”.

جاء ذلك في بيان أصدره الخميس، مقر عمليات “العزم الصلب”، التي ينفذها التحالف الدولي في العراق وسوريا ضد تنظيم “داعش”،

وذكر البيان، أن “قوات التحالف أعادت أكثر من 95٪ من الأراضي التي كان يسيطر عليها تنظيم داعش في العراق وسوريا. وساهمت بالإفراج عن أكثر من 6.9 مليون مواطن سوري وعراقي”.

وفيما يخص المناطق العراقية التي كانت تخضع لسيطرة عناصر التنظيم، قال البيان “قوات عراقية، تضم حوالي 120 ألف جندي وضابط دربهم التحالف، لا زالت تواصل تطهير المناطق المحررة من التنظيم الارهابي، وتستعد للقيام بهجمات كبرى في محافظة الأنبار ووادي نهر الفرات”.

وأضاف البيان، وفيما يتعلق بالأراضي السورية، التي كانت تخضع لحكم التنظيم، ذكر البيان أن، “قوات سوريا الديمقراطية، التي ضمت تحت رايتها قوات كوردية وعربية، وتألفت من 12 ألف جنديا دربهم التحالف، تمكنوا من تحرير مدينة الرقة ودفعوا مقاتلي التنظيم للخروج من معقلهم الأخير (الرقة) في سوريا”. مضيفا، “ان قوات سوريا الديمقراطية بدورهم أيضا عانوا من خسائر، حيث قتل حوالي 1100 أشخاص وأصيب أكثر من 3900 في معارك التحرير”.

وفيما يتعلق بمقتل المدنيين، أكد البيان أن الضربات الخاطئة للتحالف أسفرت عن “مقتل 786 مدنيا نتيجة ضرابات خاطئة منذ بدء العملية”. وأنه يجري التحقيق أيضا في 519 تقريرا آخر عن وقوع ضحايا مدنيين بالخطأ.

وذكر البنتاغون على موقعه الرسمي على الإنترنت، بأن إجمالي التكاليف التي ساهمت بها الولايات المتحدة في عملية “العزم الصلب” بلغت حتى نهاية يونيو/ حزيران من العام الحالي، 14.3 مليار دولار.

 

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.