كشفت صحيفة “ذا كاتماندو بوست” النيبالية، الثلاثاء، عن تعرض امرأة نيبالية للتعذيب في العراق، فيما اشارت الى انها تتعالج في بلادها بسبب كدمات واصابات بمناطق متفرقة من جسدها.

وقالت الصحيفة في تقرير لها ان “امرأة نيبالية تدعى شانتا راي عادت الى بلادها بعدما تعرضت لسوء معاملة من قبل صاحب العمل في العراق”، مبينة ان “شانتا وصلت للعراق عام 2014، للعمل كخادمة أملا في كسب ما يكفي لتمويل تعليم ابنتها الوحيدة، لكنها بالكاد نجت من الموت وعادت للوطن يوم الأحد الماضي، عاجزة وخالية الوفاض”.

ونقلت الصحيفة عن شانتا قولها “صاحب العمل كسر ساقي وحاول أيضا تدمير العمود الفقري، في محاولة منه لقتلي ب‍أربيل في العراق”، مبينة انه “بفضل رجل نيبالي يدعى سوراج أنقذ حياتي واوصلني الى مستشفى محلي للعلاج”.

وتابعت “عذبني صاحب العمل جسديا وعقليا”، مشيرة الى انه “عندما طلبت من صاحب العمل في العراق أن يعيدني إلى نيبال أو يسمح لي بالعمل في مكان آخر، كان يضربني بشدة”.

واعربت شانتا عن شكرها لـ”النيباليين العاملين في العراق الذين انقذوا حياتي واعادوني الى النيبال بعدما وصلت الى الموت”.

من جانبها قالت الدكتورة غورو خنال التي تعالج شانتا ان “الاخيرة تحتاج الى مزيد من العلاج بسبب الاصابات في العمود الفقري لها”.

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.