جتازت قوات تركية وعراقية اليوم الثلاثاء، معبر “خابور” التركي الحدودي لتصل إلى معبر “إبراهيم الخليل”، الذي كان خاضعا لحكومة إقليم شمال العراق.

وأفاد مراسل الأناضول أن مدرعات تقل جنودا أتراكا وعراقيين توجهت إلى المعبر المذكور وسط صافرات الإنذار.

وأضاف أن المدرعات خرجت من معسكر الشهيد “أرجومنت تركمان” التابع لقيادة اللواء 172 مدرع، تحت قيادة العميد أحمد قوروم أحمد قائد اللواء الثامن والعشرين ميكا، وإشراف وتنظيم اللواء سنان يايلا قائد الفيلق السابع التركي.

وأشار إلى أن القوات التركية والعراقية المذكورة كانت تشارك في المناورات العسكرية المشتركة المستمرة في ولاية شرناق.

واعلن رئيس وزراء تركيا بن يلدريم انه تم الاتفاق على فتح نعبر جديد في منطقة تلعفر ذات الاغلبية التركمانية

وسيطرت السلطات العراقية، الثلاثاء، على معبر إبراهيم الخليل، بمنطقة الخابور الحدودية مع تركيا،

ويجري الفريق الفني العسكري برئاسة رئيس اركان الجيش العراقي زيارة ميدانية الى معبر فيشخابور ومعبر ابراهيم الخليل للاطلاع ميدانيا وتحديد المتطلبات العسكرية والأمنية لإكمال تنفيد قرارات الحكومة الاتحادية في مسك الحدود الدولية وإدارة المنافذ اتحاديا والانتشار الكامل للقوات الاتحادية في جميع المناطق التي امتد اليها الاقليم بعد العام ٢٠٠٣

معبر إبراهيم الخليل – رووداو
ولا تزال حركة الذهاب والإياب في معبر إبراهيم الخليل طبيعية كما في السابق، سواء الحركة الاعتيادية، أو التبادل التجاري.

وأكد مراسل رووداو، يوسف موسى، أنه “لا توجد أي تحركات عسكرية في معبر إبراهيم الخليل”.

وأضاف مراسل رووداو، أن “الحركة التجارية في معبر إبراهيم الخليل طبيعية كما في السابق، ولا توجد أي مفاوضات لتسليم معبر إبراهيم الخليل للقوات العراقية، بحسب المسؤولين في المعبر”.

وتابع مراسلنا أن “رئيس أركان الجيش العراقي، عثمان الغانمي، جاء إلى إقليم كوردستان مستقلاً مروحية هيليكوبتر، ومن ثم توجه في موكب مكون من 6 سيارات إلى منطقة (سلوبي) في كوردستان تركيا برفقة القيادي في قوات البيشمركة، جمال إمينكي، عن طريق معبر إبراهيم الخليل، وعادا من المعبر ذاته إلى إقليم كوردستان، ثم إلى العراق”.

وقال مدير الجمارك العامة في إقليم كوردستان، سامال عبدالرحمن، لشبكة رووداو الإعلامية، إنه “حتى الآن لم تصل أي قوة عراقية إلى معبر إبراهيم الخليل الحدودي”.

وأضاف أنه ” لم تردنا اي معلومات بهذا الشأن”، متابعاً أن “الحركة في المعبر الحدودي طبيعية على غرار الأيام الماضية”.

من جانبه، قال نائب مدير معبر إبراهيم الخليل، محمد طاهر لشبكة رووداو الإعلامية، إنه “ليست هناك أي قوة عراقية في معبر إبراهم الخليل”.

وتابع أن “القوة التي شوهدت اليوم في المعبر كانت ترافق رئيس أركان الجيش العراقي، عثمان الغانمي، الذي انتقل إلى تركيا عن طريق المعبر وعاد بعد عقده اجتماعاً استغرق مدة وجيزة”، مشيراً إلى أن “الحركة في المعبر طبيعية”.

وكانت وسائل إعلام قد أفادت بـ”تسلم القوات العراقية، معبر إبراهيم الخليل الحدودي مع تركيا، وأن رئيس أركان الجيش العراقي عثمان الغانمي وصل إلى المعبر لاستلامه من البيشمركة”، مشيرة إلى “رفع العلم العراقي عليه”.

وقال مسؤول الامن في معبر ابراهيم الخليل عبد الوهاب محمد لكوردستان 24 إن الحركة طبيعية في المنفذ الحدودي الذي تديره كوردستان.

وتابع “لم تصل أي قوات… لا توجد هناك اي حركة غير طبيعية”.

وذكر مراسل كوردستان 24 أن بعض وسائل الاعلام فسرت زيارة قام بها رئيس اركان الجيش العراقي عثمان الغانمي الليلة الماضية الى الجانب الآخر من الحدود للقاء عدد من الجنود العراقيين على انها تحرك نحو المعبر.

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.