قال مسعود البارزاني إنه على الرغم من أن استفتاء الاستقلال تسبب ببعض العقبات، إلا أنه ضمن مستقبل الشعب الكوردي، والخطأ الوحيد الذي حدث هو عدم إجراء الاستفتاء في وقت مبكر.

وأضاف البارزاني خلال مقابلة مع مجلة “نيوزويك” الأمريكية،ونشر في عددها اليوم الاربعاء أن عملية الاستيلاء على كركوك بقيادة إيران، تمت بعلم المسؤولين البريطانيين والأمريكيين، مؤكداً أن إيران هي التي تتحكم بقرارات العراق.

وأكد مسعود بارزاني أن الكورد يتجنبون المواجهة العسكرية مع الجيش العراقي قدر الإمكان، ولن تنجح محاولات تغيير هوية المناطق الكوردستانية الواقعة خارج إدارة الإقليم.

وفيما يتعلق بالأزمات بين أربيل وبغداد، أوضح البارزاني أن الولايات المتحدة والمجتمع الدولي بإمكانهم منع حدوث أي صِدامات، وفي حال حدث أي قتال فهذا يعني أنهم أعطوا الضوء الأخضر لذلك.

مشيراً إلى أن قرار إجراء الاستفتاء لم يكن جديداً، بل اتخذ في منتصف عام 2014 من خلال كافة الأحزاب السياسية، وبرلمان كوردستان.

وأردف أنه تأجل إجراء الاستفتاء بسبب الحرب على تنظيم داعش، والخطأ الوحيد الذي ارتكبه الكورد هو عدم إجراء الاستفتاء في وقت مبكر.

مسعود البارزاني الذي أشرف على استفتاء استقلال كوردستان، وصوت عليه أكثر من 92% بـ”نعم” لاستقلال كوردستان عن العراق، تابع خلال المقابلة قائلاً: على الرغم من أن استفتاء الاستقلال تسبب ببعض العقبات، إلا أنه ضمن مستقبل الشعب الكوردي.

انقر هنا لرؤية المقال بالمجلة الامريكية

 

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here