قدّم وزير الداخلية الفرنسي جيرار كولومب، استقالته الى الرئيس إيمانويل ماكرون الذي رفضها، كما أعلن قصر الإليزيه، مؤكّداً بذلك معلومة نشرتها صحيفة “لوفيغارو”.

وقالت الرئاسة الفرنسية إنّه “أمام الهجمات التي يتعرّض لها الوزير منذ أعلن أنه سيترشّح لمنصب رئيس بلدية ليون عندما يحين الوقت لذلك، جدّد رئيس الجمهورية ثقته به وطلب منه الاستمرار في أداء مهمّته لضمان أمن الفرنسيين”.

وكان كولومب أعلن في 18 أيلول/سبتمبر الماضي أنّه سيستقيل من منصبه بعد الانتخابات الأوروبية عام 2019 للترشّح إلى رئاسة بلدية ليون في 2020. ومذّاك علت أصوات تطالب الوزير بالاستقالة فوراً.
وكانت صحيفة “لوفيغارو” أعلنت مساء الإثنين أنّ كولومب قدّم عصر اليوم نفسه استقالته إلى ماكرون.

وبحسب مصدر حكومي، فإن رئيس الوزراء إدوار فيليب أُبلغ بهذه الاستقالة فور عودته من زيارة إلى مدريد.
ونقلا عن مصدر قريب من الرئاسة، فإن ماكرون وفيليب لم يقررا تغيير وزير الداخلية سريعاً بعد الاستقالة المدوّية لوزير البيئة نيكولا أولو والتعديل الحكومي الطفيف الذي تلاها.

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.