Share
Tweet
Share
Share

ذكرت الشرطة أن عضو برلمان بارز في المعارضة ، اشتهر بصورته النظيفة والإصلاحية ، قفز من مسكنه منتحرا اليوم الاثنين وسط تحقيق في مزاعم بأنه تلقى تمويل سياسي غير قانوني.

وعثر على جثة النائب روه هوي تشان (61 عاما) زعيم الكتلة البرلماينة لحزب العدالة التقدمي بالقرب من مدخل المبنى السكني في وسط سيئول في الساعة 9:38 صباحا. ونبه حارس أمن في المجمع السكني الشرطة بالعثور علي الجثة .

عثرت الشرطة على ثلاث مذكرات انتحار ، اثنتان لعائلته وواحدة لحزبه ، في سترة روه التى تركها على الدرج بين الطابقين 17 و 18 في المبنى. وقالت الشرطة انه عثرت ايضا على هوية روه وبطاقات العمل داخل السترة.

في مذكرته للحزب ، اعترف روه باستلام مبلغ 40 مليون وون في عام 2016 من المجموعة التي يقودها مدوِّن ، يُعرف باسم دروكينغ ، الذي يعتبر حاليا في مركز فضيحة لتزوير الرأي ، لكنه شدد على أنه لم يتم ربط هذه الاموال بأي قيود .

وقال روه في مذكرته “لم يكن هناك أي طلب ولم أتعهد القيام بأي شيء بمقابل الاموال . لقد علمت فيما بعد أنه كان ينبغي علي اتخاذ إجراءات رعاية مناسبة لأن الأموال جمعت بشكل طوعي من أعضاء المجموعة ، لكنني لم أفعل”.

وأضاف “من الذي يمكن أن ألومه؟ لقد كان حقا اختيارا سخيفا وقرار مخجل. عليً أن أتحمل المسؤولية.. وان خطأي كبير ومسؤولياتي ثقيلة. والعقوبة الجنائية أو الإجراء التأديبي للحزب ليس كافياً. ورغم أنني أتوقف هنا ، آمل أن يتحرك الحزب برأس مرفوعا “.

كما أعرب روه عن أسفه لجميع الناس وطلب دعمهم للحزب.

ولم يتم نشر مذكرتي الإنتحار الموجهتين إلى العائلة.

وقالت الشرطة ان والدة روه وشقيقه يعيشان في مبنى سكني. وقال صديق لروه انه سمع من زوجة روه ان عضو البرلمان غادر المنزل قائلا انه سيذهب لرؤية والدته.

وقال حارس أمن المجمع السكني “بعد سماع دوي ، ذهبت إلى هناك ووجدت النائب روه”. “على الفور أبلغت الشرطة بالحادثة دون لمس أي شيء. بعد أن طلبت مني الشرطة أن أتحسس نبضه ، حاولت أن أفعل ذلك ، لكن لم يكن هناك نبض على الرغم من ذلك كان بعد دقيقة أو دقيقتين من سقوطه”.

وقال المسؤولون إنهم لن يقوموا بإجراء تشريح جثة روه لأنه لا يوجد شبهة تحيط بموته وأسرته لا تريد ذلك.

أقيم العزاء لروه في مستشفى سيفيرانس التابع لجامعة يونسي في وسط سيئول.
تم التحقيق في القضية التي يتورط على روه في عام 2016 ، ولكن لم يتم تقديم أي تهم ضده في ذلك الوقت.

وبدأ فريق المدعي الخاص هاه إيك-بوم النظر في القضية مرة أخرى كجزء من التحقيق بشأن دروكينغ ، ووجد أن السبب في ذلك هو أن مساعد لدروكينغ قدم أدلة ملفقة إلى المحققين مفادها أنه لم يتم تقديم أي تهم في ذلك الوقت.

ونفى روه ، وهو ناشط عمالي سابق ، بنى لنفسه صورة سياسية نظيفة ، هذه المزاعم. وقد أعرب المستشار المستقل هوه عن أسفه لموت روه.. وقال هوه وهو يرتدي ربطة عنق سوداء للصحفيين “من المحزن حقا ان نسمع الاخبار المحزنة غير المتوقعة. موضحا انه سيصلي من أجل روح روه وقدم كلمات تعزيه لعائلته.

كما نعي المكتب الرئاسي تشيونغ وا داي موت روه. وقال المتحدث باسم الرئاسة كيم ايو كيوم للصحفيين “وقعت حادثة مؤلمة هذا الصباح.” “آمل أن يرقد النائب روه في سلام”.

كما ألغى المكتب برنامجاً للبث على الإنترنت كان من المقرر أن يظهر فيه الرئيس مون ويقدم إجابات حول الالتماسات على الإنترنت.

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.