كشف مجلس محافظة البصرة، عن الطرق الملتوية المتبعة في المنافذ الحدودية لإدخال البضائع الفاسدة والتهرب الكمركي، مبينا أن من ابرز طرقها تغيير علامات الصنع والأوراق الكمركية .
وقال عضو مجلس المحافظة احمد عبد الحسين ان بعض الفاسدين من موظفي المنافذ الحدودية في البصرة والبالغ عددها عشرة منافذ وراء عمليات الفساد التي تحدث في ادخال البضائع الفاسدة والمزورة.
وأضاف: ان من بين الطرق التي يتبعونها هي تسجيل بضائع تصل نسبة الكمرك عليها الى 30% بأوراق على أنها خضروات والتي لا يزيد كمركها عن 5% وأخرى مزورة بعلامات تجارية مغايرة، موضحا ان العديد من البضائع تأتي من دول العالم المختلفة يتم تغيير بلد المنشأ فيها قبل دخولها للموانئ الاتحادية وتوضع علامة (صنع في الأردن)، عازيا الأمر إلى إعفائها من الكمرك لوجود اتفاقية بين البلدين بإعفاء البضائع الأردنية من الكمرك.

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here