قال رئيس مجلس محافظة بابل رعد حمزة علوان الجبوري ان الحكومة التنفيذية في المحافظة تنوي “منح عدد من مناطق مدينة الحلة لشركات التنظيف بواسطة الاستثمار”.

وتابع الجبوري “سندرس العرض الذي قدمته احدى الشركات الهندية المتخصصة بالتنظيف وتأهيل الشوارع بمشاركة كل الجهات المختصة في المحافظة و سنشترط على ان تكون الكوادر العاملة بنسبة 50% من ابناء المدينة حتى يتسنى لنا امتصاص و لو جزء بسيط من البطالة في المحافظة ونجعل الشركة في فترة اختبار حتى نعرف مدى كفاءتها في مجال التنظيف”، مضيفاً “سنمنح المنطقة المحصورة ما بين شارع 60 و ضفة نهر الحلة للاستثمار بمجال التنظيفات كمرحلة أولى و في حالة نجاح الشركة في هذا المجال سنزيد من رقعة عملها الجغرافية لتشمل كافة مناطق محافظة بابل باقضيتها و نواحيها”.

وأوضح الجبوري ان “هذه الشركة لها اعمال مماثلة بمدينة دبي الاماراتية والمملكة العربية السعودية اضافة الى اغلب محافظات وولايات الهند”،  مشيرا الى ان “الشركة ستدخل معدات متخصصة بتنظيف وتأهيل الشوارع”.

من جانبه قال مدير بلدية الحلة أحمد علي جاسم ان “مشكلة تراكم وتكدس النفايات في مدينة الحلة تتكرر سنويا لعدة اسباب أولها عدم دفع أجور العمال اليومية لهم  بسبب قلة الموازنة المخصصة لبلدية الحلة وكذلك قلة الوقود لعجلات البلدية

وبين جاسم ان “التخصيصات المالية لبلدية للحلة هي أقل من المقرر لها مما أدى الى تقليل اجور العمال

بالاضافة “هناك آليات حديثة خصصت لمدينة الحلة ولكن للاسف سنواجه مشكلة في تشغيلها  بسبب عدم وجود سواق وكذلك قلة الوقود المخصص للبلدية”.

 

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here