حسب ما كشفت تقارير إعلامية اذ طور العلماء “روبوتا” صغيرا يشتغل بالتحكم عن بعد، مهمته محاربة السرطان في جسم الإنسان،.

وقالت التقارير إن الروبوت مكون من خلايا بيولوجية معروفة باسم “بيوهيبريدس”، بالإضافة إلى أنسجة مغناطيسية، تسمح له بالانتشار في جميع أنحاء الجسم.

وسيكون العلماء قادرين على التحكم في الروبوت والسيطرة عليه عن بعد، باستخدام الأنسجة المغناطيسية.

وقال البروفيسور لي تشانغ، وهو مهندس في الجامعة الصينية في هونغ كونغ “بدلا من تصنيع وروبوت صغيرا من الصفر باستخدام تقنيات وعمليات مختبرية معقدة، قررنا الاعتماد على مواد طبيعية”.

كما ذكر البروفيسور والباحث كوستاس كوستاريلوس، من جامعة مانشستر، “أن تصنيع أنظمة روبوتية يمكن التحكم فيها وتوجيهها في الجسم يعتبر تقدما كبيرا في المجال العلمي، ومن شأنه أن يسهل الكثير من الأمور بغض النظر عن علاج الأمراض”.

ولكن على الرغم من قدراته التقنية العالية، فإن الروبوت مصنوع من طحالب سبيرولينا، التي تنمو في البحيرات الاستوائية المالحة.

 

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here