" />

محافظة كركوك توافق على خصخصة الكهرباء ولكن بشروط جديدة

 

قال نائب رئيس لجنة الطاقة والغاز في مجلس كركوك نجاة حسين ان “لجنة النفط والطاقة والصناعة في مجلس محافظة كركوك عقدت اجتماعا لبحث ومناقشة مسألة القطع غير المبرمج وعن بعد من قبل السيطرة الوطنية في الوزارة عن كركوك وذلك لاسباب عديدة منها خروج 450 ميكاواط من الشبكة العراقية مؤخرا والذي تحاول الوزارة خصم نصف الكمية من حصة كركوك والذي أكدنا نحن كلجنة وكمجلس و محافظ كركوك على رفضنا للاجراء”.
وأشار حسين الى إن “محافظ كركوك وافقت على الصياغة الجديدة لعقود مشروع وزارة الكهرباء الاتحادية في جباية أجور الطاقة عبر المستثمرين، والتي اقترحها وفد من الوزارة برئاسة الممثل الإعلامي للوزارة مصعب المدرس، بعدما رفضها مجلس المحافظة لعدم إشراك إدارة كركوك في إبرامها آنذاك، مطلع الشهر الماضي”.
وأكد أن “إدارة كركوك طالبت وزارة الكهرباء الاتحادية من خلال وفدها بتخفيض قيمة الكهرباء المستهلكة لكل 3000 وحدة (كيلو أور) والبالغة 80 ألف دينار إلى نفس القيمة المحددة لكل 2000 وحدة والبالغة 2000 دينار، لدعم مواطني كركوك من ذوي الدخول المحدودة والمتوسطة، الأمر الذي بين الوفد بأنه لم يعد من صلاحيات وزارة الكهرباء الاتحادية بل هو الآن من صلاحيات مجلس النواب الذي صوّت على قانون الجباية”. واختتم نائب رئيس لجنة النفط والطاقة بالقول، ان “مدة العقود المبرمة بين وزارة الكهرباء الاتحادية والشركات الاستثمارية هي ستة أشهر أولية، فإن لم تكن كافية لإعادة تأهيل الشبكة الكهربائية حالياً فيحق لنا في مجلس محافظة كركوك بتمديدها لستة أشهر أخرى، وإن لم تنفذ الشركات ما بذمتها خلال هذه الفترة فسيتم سحب المشروع منها وإحالته إلى شركات استثمارية أخرى .
كما دعا مديرية اوقاف كركوك الى حث المواطنين على تسديد الفواتير السابقة وترشيد الاستهلاك من خلال التثقيف الديني الخاص بترشيد استهلاك الطاقة الكهربائية، والحفاظ على النعم، وعدم الاسراف، وتحريم التجاوزات على شبكات التوزيع، وعدم استهلاك الكهرباء بدون مقاييس، والامتناع عن الربط خلف المقاييس، يعد من أسس الالتزام بديننا الاسلامي .
من جانبه، تعهد مدير الوقف بـ”الإيعاز لأئمة وخطباء المساجد، بضرورة توعية المواطنين بترشيد الاستهلاك وعدم الاسراف، والتعاون مع ملاكات وزارة الكهرباء، وتسديد اجور الاستهلاك، للإسهام في حل أزمة الطاقة الكهربائية في البلاد”.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *