قضت محكمة بريطانية بالسجن المؤبد على صفاء بولار البالغة 18 عاما بتهمة التخطيط لهجمات إرهابية في المتحف البريطاني، لتصبح بفعل القرار أصغر مواطنة بريطانية يصدر ضدها حكم بالمؤبد.

وحددت المحكمة مدة 13 عاما كأقصر فترة ستقبع خلالها الفتاة صفاء في السجن.

وفي مايو الماضي اعترفت صفاء أمام محكمة جنايات لندن بأنها كانت تنوي التوجه إلى سوريا للزواج من مقاتل داعشي يدعى ناويد حسين تعرفت عليه عبر الإنترنت قبل عامين والالتحاق بالتنظيم الإرهابي.

وبعد مقتل حسين في سوريا بدأت الفتاة تستعد لمهاجمة الناس في أماكن عامة في العاصمة البريطانية، من بينها المتحف البريطاني، بقنابل يدوية وسكاكين.

كما اعترفت أخت صفاء الكبرى ريزلين (22 عاما) ووالدتها مينا (44 عاما) بالمشاركة في التخطيط لشن هجمات إرهابية. واستخدمن عبارات من رواية “أليس في بلاد العجائب” أثناء التواصل بينهن للإشارة إلى خطتهن الدموية وأطلقن تسمية “حفلة شاي” على الهجوم.

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.