أعلن متحف الأرميتاج في بطرسبورغ عن تدشين معرض بمناسبة حلول الذكرى المئوية لثورة أكتوبر عام 1917. وقد تم افتتاح المعرض الأربعاء 25 أكتوبر الجاري.

 

يذكر أن متحف الأرميتاج للفنون الجميلة كان منذ 100 عام جزءا من القصر الشتوي حيث اجتمعت الحكومة المؤقتة التي أطاح بها البلاشفة برئاسة لينين في 25 أكتوبر بالتوقيت الشرقي أو 7 نوفمبر بالتوقيت الغربي. وقبل ذلك كان القصر الشتوي على مدى مئات الأعوام مقرا للأباطرة الروس، بمن فيهم الإمبراطور الأخير نيقولاي الثاني الذي أعدمه النظام البلشفي السوفيتي عام 1918.

وقد تم نقل نسخة عن مدرعة لينين الأسطورية من متحف المدفعية في بطرسبورغ إلى الفناء الداخلي للقصر الشتوي في الماضي ومتحف الأرميتاج في الوقت الراهن.

 

ومدرعة لينين هي عربة حربية ركبها فلاديمير لينين في أبريل عام 1917 بعد وصوله من سويسرا إلى بطرسبورغ (بتروغراد آنذاك) الثورية فألقى من متنها كلمة تاريخية رسم فيها أهم المراحل التي يجب أن تمر بها الثورة الاشتراكية الظافرة.

وقال مدير متحف الأرميتاج (ميخائيل بياتروفسكي) في مؤتمر صحفي عقد يوم 25 أكتوبر في المكتب الصحفي لوكالة “تاس” الروسية:”إن المعرض يحكي سيرة حياة الإمبراطور الروسي الأخير ويقدم صورا فوتوغرافية له ولأسرته القيصرية وأمتعته الشخصية”. كما يروي المعرض قصة اعتقال الحكومة البرجوازية المؤقتة حين تقدم فريق من البحارة الثوار إلى قاعة اجتماعات الحكومة لإلقاء القبض على أعضائها في ليلة 25 على 26 أكتوبر عام 1917 بالتوقيت الشرقي.

فيما يتعلق بمدرعة لينين قال بياتروفسكي إنها ليست المدرعة الأصلية التي ألقى فلاديمير لينين كلمة من على متنها في أبريل عام 1917 بل نسخة عنها. وكان مكانها أولًا في متحف لينين بلينينغراد (بطرسبورغ حاليا)، ثم نقلت إلى متحف المدفعية بعد أن أصبح متحف لينين جزءًا من المتحف الروسي للفنون التشكيلية.

 

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.