" />

مراسل وكالة الاستقلال :الدفاع العراقية صدينا تعرضا لداعش الارهابي

تمكنت قوة مشتركة من قیادة عملیات بابل وخلال عمليات البحث والتفتيش في منطقة العويسات من للعثور علی  کدس عتاد یحتوی علی مواد كيمياوية متنوعة مساعدة للانفجار یقدر وزنها بـ (1500) کغم.

وضمن قاطع قيادة عمليات صلاح الدين من صد التعرض الذي شنه إرهابي داعش على القطعات الأمنية المتواجدة في منطقة الحراريات – بيجي، حيث أسفر الصد عن تدمير (6) أوكار تابعه وقتل من فيها، وفي سياق متصل رصد أبطال الفوج الأول لواء المشاة 60 خمسة زوارق تابعة لعصابات داعش الإرهابية في منطقة السفينة بالساحل الأيسر من الضفة الشرقية لنهر دجلة تم تدمير الزوارق وقتل جميع من فيها، وفي السياق ذاته تم قتل (٥) إرهابيين من قبل الفوج أعلاه حاولوا التسلل على قطعاتنا في منطقة الحورية بالقرب من الإسالة _ شرقاط، و دمرت قوة مشتركة في منطقة الديوم كدس عتاد يحتوي (٢١) عبوة ناسفة عبارة جليكانات سعة (٢٠لتر) تحتوي على مادة نترات الامونيا وصاروخ طائرة غير منفلق وعجلة مفخخة تحتوي على (٢٠) كغم من مادة (C4) شديدة الانفجار تعمل بنظامين الأول (موبايل) والثاني (صاعق رمانة)، وبلغ عدد العوائل العائدة من التهجير لمحافظة صلاح الدين بعد تدقيق موقفهم الأمني في خلية استخبارات القيادة مدينة تكريت(٣٩٣٨٠) المجمع السكني لقضاء الدور(٢٧٢٨) قضاء الدور(٦٦٢٤) ألبوعجيل(٥١٠٩) ألبوطعمة(٤٩٤٨) قضاء الشرقاط(٣٠٦١٦) شمال قضاء بيجي (٤٩٨٧٨) ليكون العدد الكلي لمحافظة صلاح الدين(١٣٩٢٨٣) عائلة.

ولغرض إدامة الضغط على المجاميع الإرهابية نفذت قيادة فرقة المشاة السابعة عشرة عدة واجبات، أسفرت عن العثور على قنينة سعة 2 لتر مملوء بمادة نترات الامونيا ومواد كيمياوية في منطقة العبيد، (2) مسطرة تفجير عبوات، وعتاد أحادية في منطقة كيلو 14 باللطيفة، إضافة إلى قنبرة مدفع نمساوي عيار/155 ملم في منطقة الشيت.

وفي قاطع عمليات الانبار عثر أبطال فرقة المشاة الآلية الثامنة على (١١) عبوة ناسفة، بندقية كلاشنكوف، ورمانه هجومية في منطقه السجارية وفي منطقة حصيبة الشرقية تم العثور على (8) عبوات ناسفة، وخلال تفتيش منطقه النساف تم العثور على (٦) عبوات من مخلفات داعش، في حين عثر أبطال الفرقة العاشرة على (6) قنابر هاون عيار ١٢٠ ملم، إضافة إلى (6) عبوات ناسفه نوع صفيح مضلع في البو ذياب، في حين تمكن أبطال مديرية شرطة الانبار من تفكيك (4) عبوات ناسفة وكشف دار مفخخ في منطقه التأميم.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *