كشف امين مجمع تشخيص مصلحة النظام في إيران/، محسن رضائي، اليوم السبت، ان من اشرف على التظتهرات في ايران هم مدير مكتب قصي صدام حسين وهاني طلفاح شقيق ساجدة خير الله

وقال ان تفاصيل سيناريو الاحداث الاخيرة في إيران تم التخطيط لها في مدينة اربيل باقليم كردستان من قبل امريكا ومجاهدي خلق ومؤيدي نظام الشاه

وذكرت وكالة “مهر” الايرانية للأنباء، في أنباء أوردتها، أن رضائي أشار في مؤتمره صحفي الذي عقده اليوم، الى الاحداث الاخيرة واعمال الشغب في طهران وبعض المدن الاخرى، وقال ان “الاحداث هو سيناريو خطط له مجاهدو خلق ومؤيدو الملكية وامريكا”.

واضاف: “قبل عدة أشهر عقد في مدينة اربيل اجتماع حضره مدير العمليات الخاصة بوكالة المخابرات الامريكية CIA والذي هو رئيس قسم عمليات إيران، ومدير مكتب قصي ابن صدام وهاني طلفاح شقيق زوجة صدام، ممثل البارزاني وممثلون عن امجاهدي خلق وممثل عن السعودية”.

وتابع قائلا: “في ذلك الاجتماع، تم تحديد موعد بدء العمليات في ايران في النصف الثاني من شهر كانون الاول من خلال استخدام الفضاء الالكتروني (مواقع الانترنت)، وان يتابعوا العمليات في شهري كانون الثاني وشباط”، مبيناً أن “وسم هذه العمليات؛ استراتيجية التنسيق المثمر”.

ولفت امين مجمع تشخيص مصلحة النظام الى ان “جميع تفاصيل هذا السيناريو تم التخطيط لها في أربيل”، وأضاف، أنه “منذ نحو 3 سنوات شارك مسؤولون امنيون سعوديون في تجمع لمجاهدي خلق حيث تم التحضير لهذا السيناريو”.

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.