قتل 17 جنديا نيجيريا على الأقل في هجوم جديد لبوكو حرام على قاعدة عسكرية في شمال شرق البلاد، هو الثالث في شهر، وفق ما أفادت مصادر عسكرية، الخميس.

ووصل مقاتلون مدججون بالسلاح مساء الأربعاء في شاحنات إلى قرية غاروندا بولاية بورنو حيث نهبوا القاعدة العسكرية.

وقال ضابط نيجيري لم يكشف هويته “هاجم إرهابيو بوكو حرام قواتنا في غاروندا الليلة الفائتة”.

وأضاف “خسرنا 17 جنديا وأصيب 14 آخرون إضافة إلى عدد غير محدد من المفقودين”.

وأوضح أن الإرهابيين استولوا على أسلحة وآليات قبل أن يفروا.

وشنت بوكو حرام هجومين آخرين على قواعد عسكرية في أقل من شهر، ما يشير إلى أن الجماعة لا تزال تشكل تهديدا في المنطقة.
وذكرت ظهر اليوم وكالة انباء نيجيريا،فى خبر لها أن نحو 10 أشخاص لقوا مصرعهم فى عملية سطو مسلح على بنكين فى بلدة ايجارا بولاية إيدو النيجيرية.

وأفادت وكالة الأنباء النيجيرية بأنه قتل 7 من مسلحي منظمة​بوكو حرام النيجيرية في هجوم للقوات النيجيرية في بلدة جنداري بمنطقة حكومة جوزامالا المحلية في ولاية بورنو شمال شرق البلاد.واشارت الوكالة الى أن​القوات​النيجيرية نفذت العملية ردا على هجوم منسق من قبل مسلحي وكو حرام على تشكيل عسكري نيجيري، منوهةً الى أن قوات ​الجيش النيجيري ​أصابت العديد من المتمردين فى الهجوم، وإن ثمانية جنود أصيبوا بجروح خلال الهجوم.

واعرب المدير العام للوكالة الوطنية لإدارة الطوارئ (نيما) ، بالمهندس مصطفى ميهاجا عن صدمته لوفاة أحد موظفي الوكالة الذي قتل يوم الخميس من قبل أشخاص مجهولين يُزعم أنهم أعضاء في جماعة بوكو حرام في منطقة حكومة داساسك المحلية في ولاية بورنو.

وقال رئيس قسم الإعلام والعلاقات العامة في الوكالة ، ساني داتي ، الذي كشف عن ذلك أمام الصحفيين في مايدوغوري ، إن المتوفى الذي تم تسميته باسم جون إيليا كان مشغل حفارة مرتبط بالجيش.

وقد أرسلت المديرية العامة ، وفقا له ، بعض المسؤولين في الوكالة لتسهيل عودة رفاته إلى بلدة مايدوجوري ، حتى مع تعاطف الإدارة مع العائلة بشأن الخسارة.

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.