و أن العوائل أحتمت بـ”مدرسة الولاء” وحولته إلى ملجأ، وأقام فيها نحو 20 عائلة، أغلبهم من الأطفال والنساء، وأن القصف كان قصفاً مدفعياً، والذي أدى إلى مقتل أغلب المحتمين في المدرسة، إذ قتل ما لايقل عن 34 رجلاً و29 امرأة و18 طفلاً، وهو ما قد يرقى في القانون الدولي إلى جرائم حرب.

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here