قال المتحدث باسم حكومة بوركينافاسو، ريمي داندجينو، إن مهاجمين مجهولين قتلوا 5 أشخاص وأصابوا نحو 50 آخرين في هجوم على مقر الجيش في العاصمة واغادوغو.

وأضاف المتحدث في كلمة بثها التلفزيون الرسمي، أن اثنين من أفراد شرطة الدرك قتلا أيضا دفاعا عن السفارة الفرنسية التي تعرضت أيضا لهجوم.

أكدت حكومة بوركينافاسو، في وقت سابق، أن “اعتداء” استهدف سفارة فرنسا والمقر العام للقوات المسلحة في العاصمة واغادوغو، معلنة أنه “تم القضاء على 4 مهاجمين”. فيما تم تناقل أنباء عن مقتل 28 عسكريا داخل مقر قيادة الجيش.
وأفادت أوساط وزير الخارجية الفرنسي، جان ايف لودريان، أن الوضع “تحت السيطرة” في السفارة الفرنسية والمعهد الفرنسي في واغادوغو. وقالت إن “الوضع تحت السيطرة فيما يتعلق بالبعثات الدبلوماسية الفرنسية”.

وقال قصر الإليزيه إن الرئيس إيمانويل ماكرون “يتابع بانتباه شديد ما يحصل، وإن الرعايا الفرنسيين المتواجدين في واغادوغو يجب أن يتبعوا تعليمات السفارة” عبر البقاء في أماكن تواجدهم.
وأوضح البيان البوركيني، الذي نشر على موقع مكتب الإعلام في حكومة بوركينافاسو، أن “الوحدات الخاصة التابعة لقوات الدفاع والأمن تجري عملية. وليس هناك أي حصيلة متوفرة في الوقت الراهن”.

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here