قال المتحدث الرسمي باسم الصحة الفلسطينية إن 37 ضحية قد سقطوا بنيران قوات الاحتلال وأصيب أكثر من 1700 آخرين، خلال المواجهات على حدود قطاع غزة مع إسرائيل قبل ساعات من تدشين سفارة الولايات المتحدة في القدس.

وكانت مصادر طبية فلسطينية قد أعلنت سقوط عشرات القتلى ومئات الجرحى برصاص الاحتلال على الحدود شرق قطاع غزة، وذلك ضمن فعاليات “مسيرة العودة الكبرى” التي انطلقت في 30 مارس الماضي، وفق وكالة الأنباء الفلسطينية “وفا”.

وقالت “وفا” إن أعمار القتلى الفلسطينيين تترواح بين 14 و30 عاما.

وكان آلاف الفلسطينيين احتشدوا قرب حدود القطاع مع إسرائيل في وقت سابق الاثنين، في اليوم قبل الأخير من الاحتجاجات المستمرة منذ 6 أسابيع، وسارع الجيش الإسرائيلي إلى إطلاق الغاز المسيل للدموع على الأشخاص داخل الخيام، التي نصبت على طول الحدود.

وذكر شهود فلسطينيون أن طائرات إسرائيلية ألقت أيضاً مواد قابلة للاشتعال الاثنين لحرق الإطارات، التي يكدسها المحتجون استعداداً لإشعال النار فيها ودفعها نحو الحدود في وقت لاحق.
وقبل ذلك، ألقى جيش الاحتلال منشورات تحذر سكان غزة من الاقتراب من السياج أو محاولة تخريبه، ووصفت المحتجين بأنهم مثيرو شغب.

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.