تبنى تنظيم داعش المسؤولية عن تفجيرين انتحاريين بسيارتين ملغمتين استهدفتا مقر قيادة قوات مكافحة الإرهاب في العاصمة اليمنية المؤقتة عدن جنوب اليمن.

وأفادت وكالة “أعماق” التابعة للتنظيم في بيان مقتضب نشرته قبل قليل، أن التفجيرين تما ضمن عمليتين في حي التواهي، واستهدفا مقر قوات مكافحة الإرهاب.
ولم تذكر الوكالة مزيداً من التفاصيل عن التفجيرين ومنفذيهما.

وبحسب معلومات أولية، فإن التفجيرين أوديا بحياة 5 أشخاص بينهم امرأة، وخلفا 20 جريحا أغلبهم مدنيون وفقا لمصادر طبية، إضافة إلى تضرر المباني المجاورة وعدد من السيارات.

وذكر مصدر أمني أن 3 جنود قتلوا أثناء تصديهم لدخول السيارتين المفخختين إلى وسط مقر قيادة قوات مكافحة الإرهاب غرب عدن، ولفت المصدر إلى أن التصدي من قبل القوات دفع الانتحاريين إلى تفجير سيارتيهما عند البوابة.
وأكد شهود عيان أن قوات الأمن قد انتشرت مدعمة بعشرات الدوريات والعربات المدرعة، وبشكل كثيف في عدة شوارع قريبة من موقع الحادث عقب التفجيرين، فيما لم تعلق السلطات الحكومية والأمنية بشكل رسمي حتى اللحظة حول التفجيرين.

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here