طالب وجهاء وشيوخ عشائر مناطق غربي بغداد الحكومة المحلية والحكومة الاتحادية بإيصال الماء الصالح إلى مناطقهم وفيما أكد مسؤولون في الحكومة المحلية تدمير البنى التحتية لمحطات إيصال وتصفية مياه الشرب في زمن احتلال تلك المناطق من قبل تنظيم داعش، أشاروا الى أن نسبة الدمار تقدر بـ 750 مليار دينار.

وقال رئيس هيئة خدمات أطراف بغداد في مجلس المحافظة علي هيجل إن “مناطق غربي بغداد والمتمثلة بمناطق ابو غريب والمحمودية واليوسفية ومناطق ناحية الرشيد كل منها لها أسبابها في ضعف إيصال الماء الصالح لشرب أو عدم إيصاله مطلقا”.

واوضح هيجل “اثناء تطهير مناطق حزام بغداد من قبل القوات الأمنية تم قصف المجمعات المائية من قبل الطيران العسكري لوجود داعش فيها”، مشيرا إلى أن “من ضمن الأسباب وراء إيصال الماء إلى تلك المناطق عدم توفير مواد الكلور لتصفية المياه”. وبين هيججل أن “التجاوزات على شبكات المياه الصالحة للشرب يعتبر سبباً في إيصال الماء إلى مناطق غربي بغداد”، مؤكداً أن “الدمار الذي ألحق بالمجمعات المائية غربي العاصمة يحتاج إلى 750 مليار دينار ليتم إصلاحها”.

هذا وذكر أحد ممثلي عشائر زوبع غربي بغداد إن “بعض عشائر مناطق أبو غريب واليوسفية والمحمودية واللطيفية والكرمة خاطبوا رسميا الحكومة المحلية لمحافظة بغداد ووزارة الإسكان والبلديات العامة وأمانة بغداد لإيضاح أسباب مشكلة شح المياه في مناطق سكناهم “.

وبين أنه “لغاية الآن لم تصل إلينا أي أجوبة من الجهات الحكومية التي تم مخاطبتها رسميا”، مشيراً إلى أن “الماء الذي يصل من خلال شبكات المياه إلى مناطق غربي العاصمة تعتبر مياه غير صالحة للشرب وتحمل الكثير من الشوائب”.

 

 

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.